.

.

سٍيدي

Saturday, April 9, 2011









كانت تردد على مسامعي كل ليلة

سي دي يالاللي
روحي يالاللي
عيني يالاللي
إلا أنها الليلة ظلت تكرر كلمة واحدة فقط
سي دي
سي دي
سي دي
سي دي
حتى تملكتني نشوة من كثرة تكرارها وأعتقدت أنني أحمد مظهر "الباشمهندس الزارعي" زير النساء في فيلم دعاء الكروان عندما كانت تخاطبه فاتن حمامة " أمنة " طوال الفيلم
نعم ياسي دي
حاضر ياسي دي
عاوز حاجه ياسي دي
أحضرلك الغدا ياسي دي
تأمر بحاجه تاني ياسي دي
تصبح على خير ياسي دي
ما عفريت إلا بني أدم ياسي دي
لاياسي دي
بلاش ياسي دي
أنا في عرضك ياسي دي
حرام عليك ياسيدي
أحب على يدك ياسي دي
ولكن سرعان ما ذهبت عني تلك النشوة ليحل محلها حزن مؤقت لإكتشافي سر تكرارها تلك الكلمة دون إنقطاع
سي دي
سي دي
سي دي
لقد تلفت الأسطوانة التي تدور على آلة الجرامافون في جزء معين منها وظلت الأبرة معلقة في تلك المنطقة من التراك لتظل تردد على مسامعي
سي دي
سي دي
سي دي

حسن ارابيسك

9 دورك في الفضفضة:

حواء said...

بفرح اوى اما ادخل والاقيك كاتب بوست جديد يارب دايماص على طول .... سيدى
سيدى
سيدى .... تخيل كلمة واحدة الجرمافون علق عليها خللاك تفتكر نفسك احمد مظهر .... واكتشفت ان الاسطوانة مشروخة .. اعتقد انك تفصد بها ان تكرار جملة معينة او كلمة معينة بتبقى دمها تقيل وبتوجع الودان بالضبط زى الاسطوانة المشروخة ... طبعا ممكن اوى يبقى تغكيرى غلط بس بجد فى حاجات بتقابلنا بالشكل ده وبتشبهها بالاسطوانة المشروخة .. بس بالرعم انها انشرخت لكن بنحن لها اوقات .. انا بحن لها اوقات عشان فى علاقة جامدة اوى بينى وبين الاشياء حتى لو تهالكت .... تحياتى لكلماتك القليلة فى عددها لكن كبيرة اوى فى قيمتها

MR.PRESIDENT said...

ربط سيدي اللي فوق
بسيدي اللي تحت
لقيت دماغي قليل الأدب وراح بعيد
وفي الأخر طلع الجرمافون

:)

ماشي ياعم
بس فكرته حلوا

hana said...

كثيراً ما تختلف ماهية الأشياء وإن تشابهت فعلاً أو قولاً وتبقا دوماً تائهــه فقط رهينــةلمجهول يقربنــا للحقيقة الغائبــة فتتجلى لتضيئ الأعين إيضاحاً

ألمس معنى عميق بين السطور

دمت بروعتكـ صديقي الغالي

MKSARAT - SAYED SAAD said...

حسن الصديق الفنان
بعد التحية،،،

فكرتني بجملة الل بينكسر ما بيتصلحش
كنت وانا صغير فاهما بشكل صطحي بحكم ما تم تصديرة لعقلي من بعض افلامنا العربي واللي عجبنى اكتر في البوست بتاعك فكرة الشرخ وقد ايه فعلا لو اشيائنا الجميله انشرخت هيبقى ايه الاصعب فكرة انها انكسرت واترمت ولا انشرخت فضلت تحزن فينا كل ما نشوفها

جميلة بجد يا حسن
كون بخير

GHARAM said...

الله عليك ياحسن دايما متألق وجميل ربنا يحميك// من زماااااااااااااان لم أقرأ لك بسبب عزلتي الأخيره ولكنني قررت أن أعود وبقوه إن شاء الله لأقرأ لأصدقائي وأكتب لأستمتع بتعليقاتهم

على فكره بعت لك اضافه على الفيسبوك
بإسمي إيمان قنديل

ســـــــهــــــــــر said...

دوما لموضوعاتك رنة عمق رغم ما يبدو عليها من بساطه
السهل الممتنع

norahaty said...

نهاية غير متوقعة
ولكنها: حلوة

Carol said...

أفهم منك يا سيدي :) انك بتحب فرقة وسط البلد :)
تدوينة خفيفة يا سيدي بس حلوة

حسن ارابيسك said...

العزيزة حواء
رغم ان تحليلك في سكة تانية لكنه رائع وجميل
أشكرك من كل قلبي على صداقتك الجميلة لمدونة تعتز بكي
تحياتي


PRESIDENT
طيب الحمد لله انه طلع الجرامافون
اشكرك صديقي وتحياتي


hana
جميل مصطلح الحقيقة الغائبة ده وجميل تحليلك
تحياتي


MKSARAT - SAYED
صديقي العزيز
فكرتني بأمثال ستي عندما تضمن تعليقك اللي انكسر مايتصلحش
دائما لك اسلوبك الخاص في التعليق
تحياتي


GHARAM
صديقتي الجميلة والمتميزة في عالم التدوين من زمااااان
أشكرك على رأيك وأنا أعرف انكي لاتجاملين لذلك اشكرك بجد
وان شاء الله تعودين أقوى وأجمل مما كان
تحياتي


ســـــهر
صديقة التدوين التي أعتز بها
كلماتك في التعليق بسيطة جدا لكنها الحقيقة حول اسلوب كتابتي حول المضمون والشكل
تحياتي


norahaty
أعرف أنكي من أصدقاء التدوين الرائعين جدا
لذلك أشكرك من كل قلبي على متابعتك لأي تدوينة لي وقراءتها
تحياتي


Carol
صديقتي الرائعة
بالنسبة لفرقة وسط البلد صحيح أحبها وأشكرك على متابعتك القديم لي والجديد
تحياتي
حسن أرابيسك