.

.

حليمة

Thursday, April 10, 2008





نزلت حليمة إلى الشارع بزيها المدرسي ، لم تخلعه عنها بعد عودتها من المدرسة عندما طالبتها امها بشراء بعض أرغفة الخبز ،تمشي حليمة بخطوات صغيرة متجه إلى الفرن وقد أمسكت بإحدى يديها كيس بلاستيك كبير وباليد الأخرى أطبقت بأصابعها الصغيرة في كفها على عملة ورقية فئة الجنية
زحام وطابور طويل من الناس تتعلق أعينهم بنافذة صغيرة للفرن لها قضبان حديدية الكل يتمنى أن يصل اليها يتحسس بركتها وبركة العامل الذي يقف خلفها لبيع الخبز، أصبحت طوابير الخبز مشهداً مالوفاً في شوارع مصر بعد أن تفاقمت أزمة الخبز وأمتدت لتشمل كل أقاليم المحروسة
شقت حليمة بجسدها النحيل الزحام الممتد أمام الفرن، إتخذت موضعاً لها بين تلك الأجسام الضخمة ،بعض الأعيُن المُطلة منها تنظر اليها مُشفقة عليها لضألة جسمها وصُغر سنها، لم تتعدى بعد عشرة أعوام من عمرها، مالت عليها إمرأة عجوز بظهرها المحني... هما يابنتي ملاقوش في البيت عندكم حد كبير يبعتوه يجيب عيش!!.. لم تلتفت حليمة، ورمت نظرة خاطفة لكفها وهو يحتضن الجنية لتطمئن عليه
الزحام في إزدياد مستمر، الناس تتأفف ،سخطهم على الحكومة والنظام لاينقطع ،تتوالى تعليقاتهم الساخرة من أوضاعهم المعيشية الصعبة...عشنا وشفنا بعد ما كنا زمان بنقف طوابير على اللحمة والفراخ يدحدر بينا الحال ونقف طوابير على العيش، ويعقب أخر .. ياعم دول عاوزين الناس تاكل في بعضها ، ترفع سيدة مُسنة كفيها أمام وجهها..حسبي الله ونعم الوكيل فيهم
حليمة تتوق أن ترجع للبيت لتُخرج كراسة الرسم وعُلبة الألوان وترسم موضوع عن النحل كما قالت لها مُعلمتها، سترسم النحل بلونيه الأصفر والأسود ، وخلية النحل وأقراص الشمع سُداسية الشكل، قررت أنها سترسم عسلاً كثيراً لأنها تحب العسل ، وسترسم وروداً كثيرة ليحُط عليها النحل ويمتص رحيقها، هي تحب الورود الحمراء،إذن سترسم ورود حمراء ، تنبهت حليمة للزحام الذي لايتحرك ولكنه لا يهدأ، ومرة اخرى تحسست العملة الورقية براحة كفها الصغير وزادت من إحكام قبضتها عليها
الزحام تتسع رقعته، حليمة تخشى أن يضيع يومها في طابور الخبز، فقد قررت أنها ستلعب اليوم بعروستها وتقوم بدور الطبيبة تكشف عليها وتكتب لها روشتة العلاج مثلما فعلت معها طبيبة المستوصف منذ عدة أيام عندما تعبت وأخذتها إمها للمستوصف ،كانت الطبيبة تكشف عليها وحليمة تراقب كل حركاتها بدقة ترسم في مخيلتها كل تفاصيل المشهد، البالطو الأبيض ،سماعة الكشف التي تلتف حول رقبة الطبيبة،أصابع الطبيبة وهي تتحسس بطنها، قالت حليمة لأمها بعد أن خرجتا من المستشفى.. عارفة ياماما أنا لما أكبر هاطلع دكتورة.....يارب أعيش واشوفك ياحليمة زيها كده دكتورة قد الدنيا
تذكر نفسها أن تستقبل أبوها عند عودته من العمل في أخر النهار بقبلاتها كما إعتادت، تطوق رقبته بذراعيها الصغيرين، تتعلق به.... جبتلي ايه معاك النهارده ؟ ستخبره عن شطارتها اليوم في المدرسة وتردد عليه عبارات الإستحسان التي لاقتها من مُدرسة الحساب
وفجأة.. تعالت الصيحات والأصوات حول حليمة، كانت دلالتها أن عامل الفرن خلف نافذته شرع في بيع الخبز، تدافع الناس بعنف شديد وقد تلاحمت أجسادهم فأصبحوا يشكلون كتلة بشرية واحدة تتدافع للأمام..تهتز.. ترتج .. تارة تجنح لليمين وتارة لليسار، إرتعبت حليمة، إنتفض قلبها الصغير، إرتجف جسدها الضعيف ،أصبحت مثل قارب صغير، هاج وماج البحر من حوله ، فتقاذفته أمواجه العالية الغاضبة في كل الاتجاهات ، وبسرعة شديدة تحول زحام وتدافع الناس حول حليمة إلى سب وشتائم وخناقات ثم إشتباكات بالإيدي والعصي ،تطور الزحام من أجل شراء الخبز للبقاء على قيد الحياة إلى إعصار ضاري يقتلع تلك النبته الصغيرة من جذورها، أصبحت حليمة لاتملك شيئاً من نفسها، أصبحت لا حول لها ولا قوة ، إنزلقت حليمة بجسدها الأخضر النحيل وأختفت أسفل النعال العمياء التي دهستها بكل ضراوة وهي تبكي وتصرخ ..ماما..ماما.. وتصرخ وتبكي .. إلحقيني ياماما..ولكنه صراخ وبُكاء لايُسمع منه شئ فهو أشبه بنحيب آلة ناي وسط ريح صرصراً عاتية حتى تطور الأمر إلى إطلاق نار وسماع دوي الرصاص
وفي حارة حليمة إنتفضت بعض النسوة من مجلسهن أمام بيت يقع في أخر الحارة قمن يخبطن بإيديهن على صدورهن ......ياساتر يارب ، الصنايعية وأسطواتهم أصبحوا خارج الورش على إثر ذلك، وأطل أخرون من نوافذ بيوتهم المطلة على الحارة، الكل يُطالع هؤلاء القادمون في مدخل الحارة....يقتربون منهم ، بعضهم من سُكان الحارة ، يحمل أحدهم بين يديه جسداً صغيراً تراخت كل أطرافه وتدلت في الهواء ..وحينما اقتربوا منهم سألهم اهل الحارة ياساتر يارب ايه الحكاية ؟......قالوا لهم ...ماتت حليمة
حسن أرابيسك -- 30 / 3 /2008

44 دورك في الفضفضة:

فاتيما said...

حرام عليك يا حسن
انا بكيت مع انى توقعت نهاية القصة
يا حبيبتى شوفتها بقلبى
تخيلت المشهد لقطة لقطة
انت فنان حقيقى يا حسن
وجعت قلبى بجد

سمراء said...

لقد اختتنت احلام الاطفال في بلادنا وحرية تعبيرهم للاسف
وهو حال اصعب بكثير من الموت الجسدي
واة اسفاة
واة حليمة
اسلوبك مؤثر جدا
انت قصصي موهوب
بالاضافة الى انك رسام مبدع
اعجبتني جدا خطوطك الحرة في الرسم
احييك
سمراء

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي said...

اه ياني يا حسن
وجعت قلبي و الله بس لاسف هي ديه الحقيقه الطفوله و البراءه بنقتلها بايدنا يعني الخسران الوحيد في البلد ديه هو احنا هم زهرات بلادنا تفتكر هانفضل كده لامتي؟؟؟
-----------
انا فرائت البوست الافات بجد تحفه بس المستحقات العاطفيه ديه حكايتها حكايه عازينك تفصلها شويه عشان نستمتع اكتر بافكارك انت تجيد الجزء ده اجاده تامه دائما بحس انك فنان اوي في وصفك للمشاعر الانسانيه العاطفيه
فنفن دائما يا ابو علي
تحياتي

قلوب بتغنى said...

حسن ارابيسك
ماتت حليمه
بموتها ماتت بداخلنا كل براءه
انتهى من داخلنا مخزون الحلم(الصبر
وحتى فى اشارتك لارسال طفله انه حتىفى صراعنا من اجل لقمة العيش لم يعد لدينا الوقت او الجهد لشراؤه
رحمنا الله
تحياتى

اجندا حمرا said...

ياااااااه ياحسن

دايما الصغير كده منداس
ربنا يرحم حليمه و كلو بسبب رغيف العيش
:(

ابدعت ياحسن كعادتك دايما

rainbow said...

الاستاذ الفاضل

نهايتك ليست قاسية ! واقعنا صار اكثر قسوة

تعرف استاذى كم شيئا اخضر يتم انسحاقه تحت النعال ؟ ليس بفعل طابور العيش فقط ولكن فى كل مكان فى زحام المواصلات العامة .. فى اى طابور ولو كان طابور المدرسة نفسها التى صارت تغتال المواهب وتقمع الابتكار داخل صغارنا

احببت تواجدى هنا .. انت فنان كلماتك لوحات كاملة عزائى الوحيد فى تأخرى عن اكتشاف مدونتك هو نفس الاكتشاف

دمت انسانا مبدعا

تحياتى

هدى

mostafarayan said...

حسن بجد انت بتكت حلو قوي
اسلوبك بيشد اللي بيقرأ انه لازم يقرا البوست لحد الأخر انت لوكتبت سيناريو هتعمل بجد حاجة حلوة قوي
تحياتي الدائمة لك
لكن في سؤال انت ليه مانع الانومنيس افرض مش عندي مدونة وعايز اكتب تعليق اعمل ايه ؟
ملحوظة مهم جدا : انابحبك قوي

جني said...

عزيزي الفنان
السلام عليكم
لوحة رائعة حركت فيناأشجان .. ياليتها تصل إلى ساكني القصور .. آكلي الكافيار .. أين أنت ياحمرة الخجل ؟؟؟
said

walaa said...

حسن ايوه عليك
خلتنى ابكى بجد والله وانا بقراها قطعت
قلبى وصل بينا الخال الى هذا نقتل الفرحه فى عيون الصغار
القصه تحمل معانى كتييره
ازاى الناس فعلا كل همها الحصول على لقمة العيش ومش مهم اى حاجه تانيه الصرع حول لقمة العيش عمت اعينهم
ازاى الطفل اتحرم من طفولته ولعبه من اجل الحصول اعلى لقمة العيش ايه ذنبه متعرفش وفى الاخر يموت

الناس دى عايزه وقفه كفانا بقه خمول وكسل ونقول احنا هنقدر نعمل ايه
احنا هنعمل كتيير قوى بس عايزين نتحرك اسفه للاطاله
تحياتى ولاء

على باب الله said...

قصة توجع القلب

---

أسلوبك جميل بجد .. و كلنا كنا متوقعين اللي ها يحصل و مع ذلك القصة شدتنا للنهاية

و الفضل بالتأكيد يرجع لأسلوبك الجميل في الكتابة

أنت بترسم القصة بالحروف و الكلمات

----

خالص تحياتي

--

Hannoda said...

كم هو مؤلم تذكر كل ما كنا في مخيلتها و مقارنته مع هذا المصير المباغت

قصة مؤلمة

ولكن ما يؤلم أكثر بكثير أنها ليست قصة إنما واقع مر يعيشه أهلنا

أبدعت

shaimaa samir said...

احلام طفلة تجاوت الخمسين
هذا ما شعرت انى اريد كتابته
تجاوزت
بهموم الحياة والمها
تحياتى لقلمك النابض
وفكرك المستنير
وصورك التشكيلية

عاليا حليم said...

معلش يا حسن فيه سوء تفاهم حصل بسبب البوستالى فات عايزة اعتذرلك عنه

من فضلك أكتبلى ايميلك هناعشان كمان عايزة اقولك على تفاصيل مسابقة عالمية للفنانين التشكيلين

تحياتى

MKSARAT SAYED SAAD said...

ميراث يتوارثه الاجيال الصغيرة حتى يحق عليهم دفع ثمن اشياء ليس لهم دخل فيها
دمت متألق
صاحب المكسرات
سيد سعد

hana said...

قصة مؤلمة

بل وااقع

صعب


تحياتى لروعة قلمك

هنوى

عاليا حليم said...

تم القبض على الصديق و الأخ العزيز احمد بدوى صاحب مدونة بدوى الاول عشر المصدر مدونة الوعى المصرى و مواطن مصرى واخد على قفاه

الى يقدر يعرف حاجة يطمنى يا جماعة أرجوكوا
و الى يقدر يعمل حاجة يتحرك
-------------------

الزميل العزيز ابن ناصر ناشر عنده صور من الواقع عن يوم الاضراب
http://ibnasser.blogspot.com/2008/04/blog-post.html

klmat said...

قصه اسلوبها رائع كنت الهث وانا اقرأها
وكنت خايفه على العمله الورقيه
لكن من تحملها التى هى اغلى بكثير هى التى افتقدناها صوره للواقع المؤلم بقلم
فنان مبدع ياريت يقرأها المسئولين
علشان قلبهم يوحعهم ولا هما ماعندوهمش قلب
تسلم ايدك ياحسن رسوماتك هايله
وربنا يفك ازمتنا
دايما قصصك رائعه ده الطبيعى بناعك
خالص تحياتى وتقديرى

وبحاول أحلم صح said...

سلم يراعك
لما كنت بلاقى وقت لنفسى فى ظل الزخم القاتل ده ،
وأتأملنى ، كنت بستغرب إزاى الجانب الطفولى عندى
مش بقى تقريبا موجود ،
طغت عليه مشاكلى ،مشاكل البلد ، مشاكل ....مشاكل...
لما قرأت "حليمة" ، اكيد استغرابى قل ،
اذا كانت المشاكل اغتالت احلام الاطفال وأقل حق ليهم فى تحقيقها ،
يبقى زعلانة عليا ؟!!!
بس فى كل مرة كنت بزعل كنت برجع أقول :لااااا
جوانا كلنا طفل مش بيكبر أبدا ،
طفل بيحلم بألوانه وريشته وصورة بريئة لبكره
طيارته الورق بتطير بيه لفوووووق ،
فوق أى مشكلة هو اصلا مش حاسس بوجودها فى عالم براه
أنا برده بحلم ببكره أحلى لكل حليمة
يمكن تكون حليمة أرابيسك مش حصلها ده ،
بس عندى امل انها تكون اخر حليمة يحصلها كده،
عندى أمل ان مسلسل اغتيال كل شىء برىء فى حياتنا يقف،
عندى أمل فينا .

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي(ده حالي اما اسمي ايناس لطفي said...

صديقي العزيز لم اصل الي ايميلك مخبي عنا ليه ؟؟؟؟
هاعملك دوشه هنا بقي بس ان شاء الله لازم م م م م تشارك معانا واي مدون طبعا نكون سعداء بوجوده معانا هاستني ردك
-------------------------
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
احب اعرفكوا بنفسي انا مدونة زميله لكم اسمي ايناس لطفي
مدونتي اسمها عايزه اتكلم واسمي المستعار عليها دنيا محيراني www.3azatklm.blogspot.com
و يشرفني ان اكون ضمن فريق مدونات مصريه للجيب وهي فكرتها ببساطه انها ستقوم ان شاء الله بنشر كتابات المدونينين المصريين في كتاب يجمعهم بالمشاركه مع دار اكتب للنشر
ويشرفني ان ندعوا كل مدون مصري للمشاركه معنا ويسعدنا اننا نشاركه في خروج كلماته للنور
وللمشاركه ارجو كتابه مايلي علي الايميل المرسل لنا :

1- عنوان الميل تصنيف البوستات الخاصه بك التي تريد ان تشارك بها ادبي – اجتماعي – سياسي
او انك لاتريد تصنيف بوستاتك يكتب اسم مدونتك ولكن يفضل التصنيف لسهوله الفرز و التحديد

2-بياناتك الشخصيه في الميل هكذا :
*الاسم :------- * هل ترغب في نشره (نعم / لا )-----
*الاسم المستعار: ------
*اسم المدونة : -----
*عنوان المدونه :www -----
*الايميل الشخصي : ------
*رقم الموبايل :-----(يفضل لسهوله الوصول اليك مع التاكيد علي سره البيانات وعدم تدوالها)
*تليفون ارضي : ---------
*تاريخ الميلاد: ------
*نعم اوافق علي النشر----
*اهم نقطه : لينكات البوستات المختاره مع كتابتها ضروري جدا لا تكتفي بوضع اللينكات فقط ارجو كتابتها
---------------------------------------------------------------
هنا ايميلات باقي الفريق وهما
احمد المهني ahmed_mahana_me@yahoo.com
احمد البوهي ahmed.elbohy@yahoo.com
ايناس لطفي enas_lotfy_4@hotmail.com
عنوان الجروب علي الفيس بوك http://www.facebook.com/group.php?gid=13820826455
ان اردت الاستفسار عن اي شيء يرجوا المراسله وكتابه كلمه استفسار في عنوان الميل
ليرد عليك اعضاء المجموعه
وللعلم فقد تم تقليص المده المفتوحه للعدد الاول
فاخر وقت لتلقى الاعمال للنشر بالعدد الاول هو 22/4/2008 اى فى خلال 6 ايام واى عمل بعد تلك الفتره يرحل للعدد الثانى وما بعده
---------------------
وفي النهايه ادعو كل مدون مصري ان يثق في كلماته و يشارك معنا في ان تخرج افكاره وكلماته في كتاب مطبوع ويساهم معنا في نشر الفكره ودعواه الاخرين للمشاركه معنا
مع تمنياتي بالتوفيق دائما
تحياتي
ايناس لطفي

Hannoda said...

فين اختفاءك بقالك كتير؟؟

لعله خير

نهر الحب said...

ليه الزعل ده بس

اسلوبك رائع

بجد عايزه ازورك من زمان بس اعزرني

تحياتي واتمني متابعتك ديما

3eesh-we-7alawa said...

الله عليكي يايبني
انت عبقري بجد

rain man said...

يا جماعة حصل مشكلة في مدونتي القديمة
و لا استطيع إضافة المشاركات بها
لو كنتم مهتمين بزيارتي رجاء تفضلوا بزيارتي من الان فصاعدا على رابط مدونتي الجديدة
http://fatmaistheword2.blogspot.com/
سأنتظركم

Hannoda said...

فينك بقالك زمان ..قلتنا

Tamer Nabil said...

فرحان بالقصة ومتابع كلام البنت حليمة

وفى الاخر تموت

ياعم كنت موت حد تانى

عينى دمعت على البنت


تحياتى

farida said...

ايه القصه التحفه دي

!!!

مغزاها و فكرتها جميله جدا

أحييك

يا مراكبي said...

وهي دي نهاية الفصل البايخ اللي إحنا عايشينه من قصة مصر .. النهاية اللي كلنا خايفين إنها تحصل .. لكن متوقعينها ومستنيينها بين لحظة والتانية

ربنا يستر على البلد دي بجد

عاليا حليم said...

انت اختفيت تانى رحت فين ؟

اجندا حمرا said...

عيد ربيع سعيد حسن
كل سه وانت طيب
و ربنا يرجعك سلامه

عاليا حليم said...

كل سنة و انت نسيمك عليل :)

بس اظهر أذا سمحت

مصطفى محمود said...

جميلة يا حسن ........على فكرة انت هتشارك فى اضراب 4 مايو ؟

حسن ارابيسك said...

أولاً اعتذر للجميع عن تأخري في الرد وذلك لسفري خارج مصر وإنشغالي في بعض الأعمال الفنية والحمد لله اني رجعت بفضل الله بالسلامة وبقيت وسطكم تاني
حسن ارابيسك

حسن ارابيسك said...

فاتيماااااا
قلب الأم عندك هو اللي بكى في القصة دي



سمراء
تعقيبك مس جزء خطير جداً فعلا بالنسبة للإإطفال في مصر ومرسي على إطراءك الجميل



دنيا محيرني
سلامتك من وجع القلب
وعاوز ارد على سؤالك ان كل شئ له أخر
والحمد لله ان بوست المستحقات العاطفية عجبك وان شاء الله احقق طلبك
والف مبروك على توقيع عقد النشر انتي تستاهلي كل خير ما تنسيس نسختي ان شاء الله


قلوب بتغنى
أنا معاك في كل اللي ذكرته ده صحيح
ووحشنا غناك على فكره ياترى في جديد


اجندا حمراء
فعلاص الصغير والضعيف دايما منداس
ومتشكر جدا لمتابعتك لي وكل سنة وانتي طيبة بمناسبة عيد الربيع كان نفسي اهديكي ورده روز في المناسبة دي


rainbow
فعلا مش في طوابير الخبز فقط حتى في معقل الطفولة في التعليم والمدارس المواهب بيقتلوها ويرموها بالرصاص
اشكرك على كل الكلام الحلو اللي في حق المدونة واللوحات


mostafarayan
واضح إنك فنان وبتحس بقيمة العمل الفني على اختلاف أنواعه


جني
معك حق لكن فعلا غاب عن عالمنا حمرة الخجل والمروءة والشجاعة والشهامة


walaa
فعلا اي تغيير في تاريخ الشعوب لازم بيكون بوقفة من الشعب وقفه جد الجد


على باب الله
الف شكر على المتابعة والكلام اللي يفرح ويشجع ده


Hannoda
ده صحيح الواقع مؤلم أكثر من كده بكتير بكتير واشكرك من قلبي على سؤالك عن وانا بخير والحمد لله


shaimaa samir
تعبيرك قوي جدا بطفلة تجاوزت الخمسين هي المحن كده تكبر بدري بدري وتعلم في نفس الوقت




عاليا حليم
شكراً لسعة صدرك وقلبك الجميل واهتمامك ومتابعتك الدؤوبة


MKSARAT SAYED SAAD
فعلاً ميراث كله بلاوي ومفيهوش حاجه تفرح بالمرة


hana
شكراً لتلك المتابعة وكلامك الصادق
اللي بيعكس قراءتك بجد للقصة



klmat
مين قالك المئولين عندنا عندهم قلب عشان يوجعهم
مش عارف اقول ايه على االكلمات والذوق الجميل في مجاملتك الرقيقة


وبحاول أحلم صح
الحقيقة تعقيبك واعي ومدروس كويس قوي وانا نفسي معك احلم بغد جميل لكل أطفالنا وكل أهل المحروسة الطيبين



نهر الحب
كل الشكر لتواجدك معنا هنا
بس مش عارف ايه اللي كان مانعك من الزيارة لعل المانع خير


3eesh-we-7alawa
الله يخليك اخبار العيش والحلاوة ايه



rain man
يارب تكون مشكلتك اتحلت وانتهت ونطمئن عليك


Tamer Nabil
ياعم احنا مش عاوزين نموت احنا عاوزين نفرح بقا ببلادنا مرة مش عارفين


farida
اشكرك على متابعتك لقراءة القصة وطبيعي كلنا عارفين مغزاها بس مين يقول ومين يسمع


يا مراكبي
يارب بس يكون فصل واحد وبس احسن لو كان تلات فصول تبقى مصيبة والعجيبة ان هي ماشية معانا فصول على طول




مصطفى محمود
حظك لسه راجع امبارح بالليل لمصر من الخارج البركة فيكم

walaa said...

حمدلله على السلامه
على ارض مصر مره اخرى
ويارب تكون وفقت فى رحلتك
تحياتى ولاء

جني said...

حمدا لله على سلامتك يافنان
في انتظار رائعة جديدة من روائعك
تحياتي
said

Somaia said...

ماتت حليمة من غير ما ترسم النحلة ولا الورد الأحمر وماكلنشي عسل ولا عانقت بابا ماتت دون أن تراها أمها تكبر أمام عينيها .. ماتت دون أن تطلع دكتورة ولا حتى بدبلوم صنايع
ماتت ولم ترتكب ذنبا سوى أنها ولدت هنا
في البلد اللي بيتفنن يقتل الأحلام

الخسارة الأكبر في فقدان حليمة، إنها تقريبا كانت آخر الأطفال المصريين اللي لسه بيعرفوا يرسموا ويلونوا لألوان البهجة وبيحبوا العسل وعندهم أحلام
لأن باقي الأطفال ماعنهدمشي القدرة ديه

اله يرحمك يا حليمة

Esraa Hamed said...

اول زيارة ليا لمدونة حضرتك
عجبتني اوي القصة فعلا اسلوبها و صياغتها و زعلت اويي علي النهاية

كنت عايزة اقول لاااااااا متنهيهاش كده



بجد القصة و الاسلوب رائعين عفال
تحياتي لك

كلام على بلاطة said...

;كلام جميل يا ارابيسك
ما يطلعش اللى من عند فنان عربى اصيل
منحوت بازميل مهندس فنان
امتعتتنا

حسن ارابيسك said...

اعتذر عن التأخير

walaa
شكراً على هذا الود الجميل منكي ومن اصالتك



جني
الله يسلمك وما نتحرمش من سؤالك وان شاء الله




Somaia
اشكرك على تواصلك معنا من خلال تلك المدونة المتواضعة
وأعجبني كل كلمة لكي في تحليلك العميق
يارب دايما كده هذا التواصل الجميل والعميق


Esraa Hamed
ممنون بالطبع على هذا التشريف
وبخصوص النهاية
لابد منها
اليس بين المخاض والألم يولد شئ جديد
يارب يدوم هذا التواصل


كلام على بلاطة
واللهي كلام على بلاطة أسعدني مجاملته وهذا الذوق المتدفق
مانتحرمش منك يارب

ضد الظلم said...

بس ياعم بس اسكت حرام عليك
انت ايه بس عيشتنى اللحظه بجد رائه ياعم حسن رائع
تحياتى وعمار يامصر

حسن ارابيسك said...

ضد الظلم
انا نفسي بقا كلنا بدل مانعيش اللحظة نحول جاهدين على ألا تتكرر
تفتكر
نورتني كعادتك

dodda said...

:O(((

someone in life said...

سيدي

ماتت حليمة بسبب رغيف خبز

مات ( ط) في سن الطفولة بسبب المجاعة
مات (ف ) بسبب السرطان مع انه لم يتجاوز اعوام قليلة مع العلم بانه لم يدخن بعد و لم يتعاطى اي شئ
ماتت (و ) ف أوج طفولتها في انفجارات ملغومة
ماتت ( ل ) برصاص الاحتلال
دفنت ( ه ) تحت انقاض بيتها المتهالك

هكذا حال أطفال العالم الثالث ، يقضي الأباء شهوتهم يفضون في بطون زوجاتهم بأطفال ، تلدهم أمهاتهم أبرياء تقذف بهم الدنيا في جحيم لا يقدرون عليه

دنيا

حسن ارابيسك said...

someone in life

يااااه فوجئت وأنا أسترجع التدوينات القديمة بتعليقاتها فوجئت بتعليقك الرائع يعني منذ اربع سنوات
المهم ازيدك من البيت شعر بالنسبة لحالنا اليوم في 2014 صار البلد كلها يقذب بهم العسكر في جحيم