.

.

صاحب هذا الضريح مات على العشق

Tuesday, December 8, 2009












قد تنكسر الأيام على صدر التاريخ
وقد تتفتت الجبال على صدر الصحراء
وقد تشيخ النخيل وتركع على صدر الأرض
وقد تُذل الملوك على صدور عروشها
وقد تنحني الهامات وتُطوى الرؤوس على صدورها
ولكن .. على صدر حبيبتي
يحتجب الناموس
وتعتزل الطبيعة قوانينها
على صدر حبيبتي
نهدان
لا يذبُلان
لا يشيخان
لاينحنيان
لاينكسر شموخهما
ولاتُذل عِزتهما
على صدر حبيبتي
نهدان تولد منهما الحياة
ما بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
وأنا هنا على هضبة سُرتها
بين ماضي من الأزمنة القديمة
وبين حُلمٍ آتِ
أقيم خيمتي
كرحال كشاف نال منه التعب
بعد أسفار طويلة
مسيرة ألف عام
قادمُ أنا من هناك
من أقصى الجنوب
من على أطراف أصابع قدميها
أحبو
حتى هنا في المنطقة الوسطى
على هضبة سُرتها
خدي الأيمن مُمدد يلتصق بجلدها
يتلذذ بنعومة ملمسه وببرودة طقسه
يغفو لبعض الوقت
أنفاسي تهدأ لتستعيد قوتها
شفتاي تسترخيان قليلاً للراحة
بصري طرفه ممتد هناك بعيداً
حيث نهديها
توأمين من القباب الذهبية تعلو بهما إستدارتهما
في قدسية وشموخ جميل
قمتهما حلمتان نُحاسيتان مخروطتان مدببتان
كطرف لجوسق مئذنة
يعانق الفضاء في إجلال
حلمتان تنتصبان كحارسين في نوبتهما
لردع كل من تسول له نفسه بالإقتراب
وأنا منذ زمن يُراودني
حُلم الإقتراب
حُلم السكن
هناك ما بين نهديها
ما بين نهديها
سكن
ووطن
وعُمر ولت سنواته ولم أعشه
وعُمر بقيت منه أيام تنتظرني
أن أحياها
أن أكتفي بهذا القدر من البُعاد
أن أجاورهما
وأنا منذ زمن يُراودني
حُلم المجاورة
هناك ما بين نهديها
أجاورهما كدروايش مساجد الأولياء
كقرويين بسطاء آتوا من قُرى بعيدة
يجاورون أولياء الله الصالحين
سيدي الحسين والسيدة زينب والسيدة نفيسة
أجاورهما كحمام الكنائس
وحراس الفراديس وماء السبيل
نهدان يحتضنان طفولتي وبرائتي
اصبح طفلهما المدلل
أقف أسفلهما أرفع رأسي افتح فاهِي
أنتظر سقوط بعض من قطرات العسل واللبن
نهدان يُفطراني لبناً وعسلاً في صباحي
نهدان يُطعماني حناناً ودفئاً في مسائي
نهدان
أداعبهما
أصادقهما
أتسلقهما
كعاشق محب
وليس كغازي فاجر
نهدان
أعتصر حلمتيهما بين شفتاي
طمعاً في نبيذ يُسكرني أملئ منه قواريري
طمعاً في قمح يكفيني أصنع منه خبزي
طمعاً في زيت يشفيني أملئ منه قنديلي
ما بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
علي أن أعبرها
فأسفل سُرتها
سفح كبير
وصحراء ممتده
وفوهات لمسامات تنفث ناراً قد تُحرقني
وأودية كثيرة تسكُنها قبائل من الجن
وقد أضيع فيها وأتوه
وأصبح واحداً من المجاذيب
و كثبان من الشحم تبتلع أي مغامر خدعته جراءته
وأوهمته انه سيجتازها بسلام
ويمر مرور الكرام
ما بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
علي أن أعبر نهاراتها
دون غمامة أستظل بها من وهج شموسها
وأمنيات الحاسدين لوئد كفاحي
على أن أعبر لياليها
دون قمراً يصحبني يؤنسني في عتمة دروبها
يجنبني كمائن المتربصين بدنو نجاحي
علي أن أصل إلى نهديها
دون أن أستعين بعلوم الأولين
ونبؤات العرافين وفناجين القهوة
علي أن أصل إلى نهديها
دون حجاب وسحر
وعمل سفلي
علي أن أصل إلى نهديها
دون خريطة
ومخطوطات أندلسية
وحسابات اكاديمية
وتكتيكات عسكرية
وقصيدة عمودية
وأنا الذي قد قررت أن أعبرها في قصيدة نثرية
وأستعيد على جلدها الناعم خربشاتي الطفولية
ما بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
والأسفار بينهما
مشقة وتعب
مغامرة وانتحار
وأنا الذي قد قررت أن أغامر دون أي حسابات
أن أجتاز الصعاب..أن أقطع المسافات
أعرف أني لست من أولي العزم
فأنا لا أملك
سفينة نوح
ولا عصا موسى
ولامصباح علاء الدين
ولا جراءة سندباد
ولاحصان الزناتي خليفة
ولا طيش عنتره العبسي
ولا عبقرية عمر
ولافروسية قطز
ولادهاء رومل
ولا عقيدة جندي أكتوبر
ولا فتونة فتوات نجيب محفوظ
ولكن
لدي خبرة الترحال
وقدر من الاحتمال
وشئ من جلد الرجال
وكنز من الأمال
وأنا على يقين من نجاحي
نعم على يقين من نجاحي
فلا نبوءة خبرتني بذلك
ولا كتاب مقدس أوصاني بذلك
ولكن
فقط
لأنني أشتهي الحياة
من نهديها
ما بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
في ليلتي هذه
سأطوي خيمتي
وأتلحف بعبأتي
وأضع على رأسي عِمامتي
وأطلق لحيتي
أكون في وقار شيخ كبير مطمئن
وصوفي تائب عاد لخالقه ويحن
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
وأنا لا أخشى من موتي وهلاكي
فأنا على وضوء وطهاره
وعلى جبيني ألف أماره
وإن مُت
فهناك مابين نهديها
دولة عشق
وبساتين عشق
وأضرحة عشق
وضريح يحمل إسمي كُتب عليه
صاحب هذا الضريح مات على العشق ... الفاتحة

حسن أرابيسك

38 دورك في الفضفضة:

Angel said...


حسن ..

فنانا المبدع

قرأتك وتعمقت في قرأتي
حتى غرقت في محيط كلماتك
وتملكني حرفك ...
هاهنا وجدت همسات نطقها قلب عاشق متين مشتاق
كان الإبداع ينطلق من بين أناملك .. فـ نثر كل ما هو رائع


سعدت حقاً بوجودي هنا

Angel love

حسن ارابيسك said...

Angel
سعدت بتعليقك الأول وزي مابيقولوا كده ولاد البلد وش القفص بيبقى له طعم تاني
أشكرك على دوام تواصلك كما أشكرك مجاملتك التي تحمل من رقتك الكثير
والحقيقة أتمنى من الجميع التعقيب على العمل الأدبي وكيفية إسستقباله لدى المتلقي ووجهة النظر التي تتفق في جزئية أو تختلف في جزئية أو في الكل على السواء فالمفيد لنا جميعاً تشريح العمل بقدر المستطاع لكل مدون دميل يعلق هنا
وهذا أجمل وأفضل كثير من المجاملات الرقيقة التي تتزين المدونة بتوقيع أصحابها
تحياتي

واحد من الناس said...

الرائع حسن ارابيسك
قصيده جميله لكنها ايضا تبرز من تحت عباءة بشاربن برد واباحية ابن الرومى وجغرافيةالجسد لدى نزار قبانى لكن الغريب والذى اعترف بانه قد ازعجنى كثيرا هى صوفية فاروق جويدا
قرأت كثيرا وكثيرا جدا لنزار وقرأت كامل اعمل فاروق جويدا ووجدتهم على جانبى النهر احدهم يسكن شطه الايمن حيث السمو والتصوف والحب العزرى الجميل والاخر يهيم على وجهه على شطه الايسر دون ان يستر عورته كلاهما رائع ولكن احدهما تقرأ قصائده على الملأ والاخر تدس دواوينه اسفل سترتك مثلها مثل المجلات الاباحيه خشية ان يراها احد
اروع الشعراء هو من يستطيع ان يصف احاسيسه ويصل بها الى عنان السماء ولكن دون ان يعرى حبيبته دون ان يهيم على وجهه سكير عربيد يصنع من جسد حبيبته هدايا يهديها لقراه فهذا يهديه نهد والاخر يسقيه ماء الورد ويهديهم طحين من قمح الصدر او يطلق اسماكه فى خلجانها الدافئه كنزار
حسن ...
لم يعجبنى تشبيه النهدين بمساجد الاولياء فالتشبيه وان كان رفع النهود لمرتبة القدسيه ولكنه مشين جدا للمساجد ولسكانها الكرماء
ويافنان " يابخت من بكانى وبكى عليا ولا ضحكنى وضحك الناس عليا " تقبل نقدى
تحياتى يافنان

حسن ارابيسك said...

واحد من الناس
الصديق العزيز والمدون الرائع
الحقيقة لن أعقب الأن على تعقيبك الذي أحترم فيه بدون شك وجهة نظرتك
ولكن سأعلق إن شاء في النهاية حتى لايؤثر تعقيبي على تعليقات المدونين فيما بعد
ولكن للأسف أسمح لي ان أخبرك أن قرأت القصيدة في سكة تانيه خالص
كما واضح للأسف أن لفظ النهد لديك يحمل معنى واحد فقط وولو كانت اللغة العربية على هذا النحو لأصبحت فقيرة جداً فقيرة المرادافات والمعاني والإستعارات والتشبيهات ..الخ
ولنا لقاء في نهاية عمر التدوينة إن كان لناعمر بإذن الله
تحياتي

على باب الله said...

أنا مُندهش أيه الحلاوة دي ! ، مش عارف أعلق .. أصابني عمى مؤقت كالذي يصيبك حين تنظر لقرص الشمس ... سيبني أعمل ريستارت لرامات نافوخي علشان يقدر يستوعب الأوفرلود بتاع الحلاوة دي كلها و بعدين أبقى أقول الكومنت اللي فيه النصيب

Tamer Nabil said...

ازيك يا ابوحسن اخبارك اية

ربنا يروق بالك ديما عشان تكتب لينا الاشعار الروعة دى

بجد كاملة ومتكاملة

تسلم على الجمال دة

ربنا يوفقك ويكرمك


مع خالص تحياتى

يا مراكبي said...

ده كلام كبير يصعب على أمثالنا فهمه .. بالراحة علينا شوية
:-)

أنا إندهشت بصراحة من طول القصيدة .. كمية المعاني والتراكيب والجمل المتعددة والمتنوعة عن وصف جزء بسيط من الجسم زي ده أدهشتني جدا .. وأنا باقرأ كنت بأقول: ياااه .. كل السطور دي؟

الموضوع مش موضوع المسافة بين السرة والنهدين .. الموضوع أكبر من كده بكتير بدليل كمية الأحاسيس المختلفة اللي وصفت بيها الأجزاء دي من جسمها .. الموضوع مش موضوع الأعضاء قد ما هو موضوع الإحساس اللي بتحسه منها أكتر

تالت مرة .. إسترسال جامد جدا
:-)

واحد من الناس said...

الاديب الرائع والفنان الاروع
اعترف ياسيدى انى قرات قصيدتك لمره واحد فقط قبل التعليق ولكن لى عليك اللوم كيف تتجرأ وتدون القصيده اثناء مباراة الزمالك والاهلى ؟!!!!
الا تدرى يافنان انى زمالكاوى حد الثماله وانى لا اجيد فعل شئ عقب المباراه هكذا حالى ولا ادرى ماعلاجه
عودا للقصيده
ياسيدى انا قرات قصيدتك بمعناها وبغير معناها وحين انتهيت منها عودت الهس الى اللوحه الفنيه بصدر القصيدها لعلها تتفق مع فهمى فوجدتها تكاد تكون عين ما فهمته
هى حبييتك التى تتمدد عبر شراين واوردة مصر فلنقل انها مصر - وهل فى الدنيا حبيبه تستحق ان نصفها بأنها مصر - وبخصوص كلماتى بالتعليق السابق فانا اجريت موازنه بين عزرية فاروق جويدا وبين اباحية نزار
والاباحيه هنا لا اقصد منها اباحية المعنى والفكره ولكنها أباحية اللفظ فنزار لم يكتب قصائده ليصف لنا حبيبته الانثه ولكنه كان يصف الوطن العربى المترهل
وانا هنا ايضا لا أقصد اباحية الفكره وماهو المقصود من الكلمه وهل هى استعاره ام كنايه ام توريه بل ازعجنى اباحية اللفظ التى ان قرأها الفرد العادى صدمته
لكن دعنى اقول ان قصيدتك هى من اجمل ما قرات
ليست هذه مجامله ولكنها الحقيقه
ولنذهب الى الجانب الاجابى من الموضوع
ياسيدى انت ملك الصور البلاغيه بلا منازع صورك ترسم لوحات فنيه تتمتع باللون والنور والحراك والتصوف صور ليست بجامده بل تنساب من رحم القصيده بتلقائيه جميله

بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
في ليلتي هذه
سأطوي خيمتي
وأتلحف بعبأتي
وأضع على رأسي عِمامتي
وأطلق لحيتي
أكون في وقار شيخ كبير مطمئن
وصوفي تائب عاد لخالقه ويحن
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
وأنا لا أخشى من موتي وهلاكي
فأنا على وضوء وطهاره
وعلى جبيني ألف أماره
وإن مُت
فهناك مابين النهدين
دولة عشق
وبساتين عشق
وأضرحة عشق
وضريح يحمل إسمي كُتب عليه
صاحب هذا الضريح مات على العشق
ليس هناك اجمل من هذا
ابدعت ياحسن
تقبل اعتذارى على تسرعى فى التعليق
فهى كانت سكرة الزمالك
والان اعود
تحياتى

shemo said...

السلام عليكم.....
اول مرة اجى ازور حضرتك .....الى شدنى النيك نام بتاعك قبل ما ادخل المدونة خالص.........انا من عشاق فن الاربسك اساسا.....ولما دخلت انبهرت بالمدونة ككل .....احسست انها تحمل رائحة نزار القبانى وفاروق جوايدة ونجيب محفوظ وجميع تلك العظماء الذين اعشق شعرهم .....والذى بهرزنى اكتر كلماتك قد تخيلت فى البداية انها ليست كلماتك انها مجرد نقل لبوست وللكنك حقا مبدع ......انا بعشق هذا النوع من الكتابات التى تمتلىء بوصف عالى للمشاعر ودقيق جدا احساسته فيما بين السطور......اكيد طبعا ان شاء الله مش حتبقى اخر زيارة ....وبجد تحفه الصور وعدد الابداعات من الكتاب الى انت ذكرها فى العمود الجانبى للمدونة ......دومت مبدع وعالى الاحساس فى رعاية الله .
shemo

shemo said...

معلش رجعت اسئل سؤال .....الصو الى مع البوستات رسم مين ؟؟؟؟؟

هانى زينهم said...

عم حسن :
كل سنة وانت طيب اولا وربنا يعيد عليك الايام بخير . ثانيا لفت انتباهى العنوان لانه غريب شوية ينفع افتتاحية او جملة عايزة تقول حاجة وان كان مفتاح كويس للموضوع .
الحكاية بقى انا شفتها رحلة من تحت لفوق بالمعنى المباشر للموضوع يعنى مش عارف انت قصدت بقصيدتك دى الوصفية ولا الصوفية ؟ لانى قريتها فى الحالتين لقيتها قايلة هنا وهنا زى عادة كتاباتك وخصوصا الاخيرة .
بغض النظر بقى عن تعليقك اللى اشرت اليه فى الاخر واللى هاستناه الا ان اكتر عجبتنى انك فصلت المشاعر بتاعتك ونوعتها عند كل جزء فى رحلتك دى وان كان التركيز الاساسى على النهدين باعتبارهم مفتاح الحياة فى كثير من الثقافات القديمة والحديثة وشايف ان التركيز ده كان مقصود " ولا انا غلطان ؟ " بالمعنى ده اللى هو سر الحياة مش المعنى المباشر لارتباط مدلول النهدين فى ثقافتنا المعاصرة بالشهوة او التعبير عن انوثة المرأة .
عموما فى النهاية الوصف غرض اصيل فى الشعر العربى عموما والتناول هنا جديد لانه خليط من مدارس مختلفة رأسها الصوفية وقاعدتها الصريح وانت سحبتنا فى السكك دى كلها يا معلم !!
تحياتى يا فنان وما تبقاش تغيب علينا بحاجاتك اللى بتجبر الواحد يفصص دى ويزهقك !!

sookra said...

مساك شيكولاته
بصراحه موش اقدره اعبر عن سعادتى انى دخلت هنا
بس احب اقولك انى وانا بتابع كلماتك حسيتها قريبه من كلمات نزار
انا اعشق كلماته
وهاانذا ادخل هنا ولن اغيب
مساك بلون قلبك

reem said...

استاذ حسن بجد لما بقرا لك حاجة بتحصلى حالة غريبة لانى بفضل طول اليوم اقراها واعيد فيها

والقصيدة دى رائعة بمعنى الكلمة عارفه انك تقصد معنى اكبر بكتير من الواضح

عجبنى الاصرار على الوصول للهدف رغم صعوبة الطريق وطول المسافة

وصفك رائع وكلماتك اروع


بين سُرتها ونهديها
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
في ليلتي هذه
سأطوي خيمتي
وأتلحف بعبأتي
وأضع على رأسي عِمامتي
وأطلق لحيتي
أكون في وقار شيخ كبير مطمئن
وصوفي تائب عاد لخالقه ويحن
مسافات شاسعة
قررت أن أعبرها
وأنا لا أخشى من موتي وهلاكي
فأنا على وضوء وطهاره
وعلى جبيني ألف أماره
وإن مُت
فهناك مابين النهدين
دولة عشق
وبساتين عشق
وأضرحة عشق
وضريح يحمل إسمي كُتب عليه
صاحب هذا الضريح مات على العشق ... الفاتحة

تفتكر ممكن اقول ايه بعد الكلام الرائع دا ؟

ميرسي اوى اوى اوى لزيارتك وسؤالك عليا يا استاذنا وبجد اسعدنى جدا سؤالك

م/ الحسيني لزومي said...

نحن مقبلون علي لحظات حرجه في تاريخ مصرنا
انتخابات مجلس الشعب 2010
انتخابات الرئاسه 2011
هل اعددت نفسك لتقول كلمتك
هل سجلت نفسك في الجداول الانتخابيه
اذا كنت قد سجلت نفسك ادعو غيرك
الحمله الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابيه
باقي من الزمن 45 يوم

حواء said...

جميلة جدا يا حسن ... وعلى اد احساسى اللى حسيته فى التدوينة هعلق ... اعتقد ان ده احساس واحد رحالة وتعب مالترحال وبيوصف وطنه بنهد الام بم فيه من سكن ومودة وامان بالنهد اللى بيشبع الصغير حنان وحب مش لبن وطعام والمسافات الشاسعة بين النهد والسرة هو البلاد اللى بتشيله وتحطه ومن كتر لهفته لبلده بيتخيل المسافة كبيرة اوى محتاج يوصل لها ويموت على ترابها ... بصراحة انا حاسة ان التعليق ده مش عاجبنى حاسة انى عايزة اكتب حاجة اقوى تفهمها وتحسها رغم انى قرأتها مرتين بس التالتة هتكون تابتةيمكن افهمها احسن .. انت هنا اشق للبلد والوطن مش للمرأة كباقى قصائدك

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

بحبها بعنف وبرقة وعلى استحياء

واكرهها وألعن أبوها بعشق زى الداء

واسيبها واطفش في درب وتبقى هى ف درب

وتلتفت تلاقينى جنبها فى الكرب

--------------

تصدقني يا حسن لو قولتلك

إن اللي قريته عندك ده يمكن يكون من أروع الموضوعات اللي شوفتها على مدونتك دي


دايماً بشوف هنا غزارة المفردات ودفء المعاني وكأني أقرأها للمرة الأولى

ودوما أرى أعمالك تأخذ أبعاداً غير المنظورة

ما قرأته هنا يأخذ منزلة .. المعلقات


تحياتي
وليد

shemo said...

السلام عليكم.....
انتظر جديد حضرتك دوم واشتقت لقراءة كلمات بعد اخر وست قراته ......وجيت عشان عاوزة اعرف رايى حضرتك فى كتابة جديد عندى .....بجد اتشرفت اوى بزيارتك ليا فى المدونة.....ورايك فيها فرحانى اوى وزدود ثقتى بنفسى ....حعتبر حضرتك ودا بعد اذنك اخ كبير من حقى اعرفه رايه واخد بمشورته ...مستنية زيارة فى المدونة....دومت بخير...فى رعاية الله .
shemo

صيدلانيه طالعه نازله said...

حاسه انك بتتكلم عن مصر لو مكنتش غلطانه و عندى بعض من فهم
و لو الكلام صح او غلط القصيده فى الحالتين تحفه رائعه
اصل انا باحب اقرا لنزار قبانى قوى و حسيت من اول سطر انى معاه ووسط ابياته
بجد جميله قوى
تسلم ايدك و كل سنه و انت طيب

حواء said...

حسن .... انت فين ؟؟؟؟!!!!

سمير مصباح said...

ابو على الكبير


القصيدة دى يا ابو على من اجمل وانضج ما قرأت لك
فعلى المستوى الفنى الصور تنسال متتابعة لا تلاحقها انفاسنا الاهثة والتراكيب سلسة وبسيطة تبتعد عن الذهنية وتقترب من بحر المشاعر العفوبة وهذا سر جمالها
وبالرغم من وصفك لها فى متنها بالنثرية الا ان معظم القصيدة موزون يا ابو على والموسيقى الخافتة السلسة تنساب من اركانها
اما على مستوى المضامين فهى رحل سندبادية فى جسد الحبيبة الرمز ( الحياة الوطن السعادة الذات )
رحلة شيقة عشنا معك فيها

ابو على
قرأت اعمالك المتنوعة قى مدونتك ولك على ان اقول اننى وجدتك كلما ابتعدت عن المباشرة ظهرت قدراتك الفنية والادبية الهائلة وتحررت من القيود وانطلقت الى رحابة الفن
فاطلق العنان لخيالك الفنى واصحبنا معك للمزيد من الرحلات والاسفار

تحياتى لك يا سلطان

راجى said...

طبعا تداعى افكار من الطراز الاول وبالرغم من الحسية الظاهرة الا ان الرسومات الجميلة تشفع لك
ايدك تتلف فى حرير يا فنان

SAYED SAAD said...

حسن اربيسك الصديق العزيز
كعادتك مهما استرسلت تحافظ على ترابط الموضوع وهذا لأنك فعلا موهوب
المعني المقصود عندك اكبر بكثير من مناطق معرفه في الجسد وفعلا الاحساس الجميل اللي تقصد التعبير عنه وصل

كون بخير

☼♫♪ عمــاد الدين يــوسف ☼♫♪ said...

عم ارابيسك الكبير

رغم طول الرحلة وتوحش الظروف المحيطة ، إلا ان السعي للحبيب ، خلاص من كل ألم وكل تعب ، ترنيمتك تناسب كل عاشق ، ومفتاح كل ولهان إلى عالم الرومنسية الروحية والحسية في آن

هو ده ارابيسك ...

osama said...

في تلك المساحات الضوئية .. كان عليك ان تبوح بمكنون السر الكامن بين ضلوعك.. في تلك المسافات الخضراء .. كان عليك ان تمر.. فممرت هائماً تارة.. سابحاً تارة.. لست تخلو من خيلاء تارة.. لكنما في كل مرة.. وانت تمر اردت منها ان تعضدك ان تقويك .. ان تحنو عليك .. فليس سهلا ان تعطيك مفاتيح الخلود لمجرد انك عاشق يا صديق.. وهلا يا ترى كم من عاشق هائم كاد السر يخترق جنباته.. ولم يستجب له..

هكذا فرضت عليك سطورك بعض خربشات ..
فاعذرني ... فحين يشحنك نص ما لابد ان تنفجر..
دمت بكل ود...
خالص تحياتي...

م/ الحسيني لزومي said...

عام سعيد وكل عام انتم بخير
نحن مقبلون علي لحظات حرجه في تاريخ مصرنا
انتخابات مجلس الشعب 2010
انتخابات الرئاسه 2011
هل اعددت نفسك لتقول كلمتك
هل سجلت نفسك في الجداول الانتخابيه
اذا كنت قد سجلت نفسك ادعو غيرك
الحمله الشعبيه للقيد بالجداول الانتخابيه
باقي من الزمن30 يوم

حسن ارابيسك said...

كل سعام وأنتم بخير بمناسبة العام الجديد
أدعو الله لشعب مصر الجميل لهذا البلد المهموم بالكثير من قضاياه أن يوفقه الله لما فيه الخير وأن يسكن الخير الفرح وراحة البال كل بيوت مصر

أعزائي المدونين
كل الشكر والمحبة والتقدير لتواصلكم الجميل معي عبر تدوينات ومحاولات متواضعة مني
محاولات لايكتمل بنائها إلا بوضع حجر أساس نقدكم الجرئ
محاولات لاتحيا ولاتُبث فيها الروح إلا بتواصلكم الجميل
تحياتي
حسن أرابيسك

حسن ارابيسك said...

عى باب الله
أشكرك صديقي على تواصلك إنتظرت للتعليق ولم تأتي
تحياتي


Tamer Nabil
أشكر تواصلك وأدعو لك أيضا بروقان البال وعطاء مستمر في إبداعاتك
تحياتي



مراكبي
صديقي العزيز
بكل الحب والتقدير لشخصك الجميل أشكرك على تواصلك الجميل الرائع وإعطاء العمل كل إهتمامك وكسابق عهدك تملك عين الفنان والخبير والعالم ببواطن الأعمال الأدبية
تحياتي



واحد من الناس
صديقي العزيز المحب للأدب الجميل لما لا وأنت كاتب ومفكر بحق أقولها لامجاملة فيها، ولا داعي لأي شكل من أشكال الإعتذار فأنا أحترم وأعتز برأيك في كل الأحوال ونقدك دائما محل تقدير واحترام وتواصلك الأدبي معي تواصل صادق حقيقي أشعر ه به كما أشكرك على كل مفرداتك الرائعة التي تتخلل كل نقدك بالفعل هي مفردات حس عالي لفنان ومتذوق للأدب
تحياتي


Shemo
الحقيقة نورتيني بزيارتك الأولى لي وأتمنى تكرارها وتواصلنا الأدبي الدائم ولن أوفيكي حقك مقابل كلماتك الرائعة وأضح أن لديك نفس شفافة ملائكية في بدايات صباها الجميل كما أن قدرتك على إختراق مشاعر العمل الدفينة واضحة جداً في شخصيتك الرائعة
تحياتي




هاني زينهم
صديقي الذ أكن له كل حب وتقدير وإعجاب لكل أعماله التدوينية والنقدية أيضاً
والحقيقة تساؤلك عن العمل كتابته بالوصفية أو الصوفية لهو خير دليل على قدراتك التحليلية الدقيقة في قراءة دهاليز العمل والمضمون وليس الشكل فقط وهذا سر اعجابي واحترامي الشديد لك الصدق في قراءة العمل بإخلاص شديد والوقوف على قيمته ومركز التحرك عبر خيوط كثيرة وبخصوص تعليقي الذي تنتظره صدقني فكثير من المدونين هنا أصاب ك منهم شئ من جوانب العمل
تحياتي


Sookra
زيارتك الأولى تعني لي الكثير وإطراءك ونقدك للمدونة يعني أن لديكي مشاعر وإهتمامات رائعة تقدر معنى الحرف قبل الكلمة يارب يدوم التواصل الأدبي بيننا على طول
تحياتي


Reem
الحقيقة مش عارف أقول ايه على الكلام الحلو ده ربنا يخليكي يارب واضح أنكي رقيقة جداً تحب الشعر والقصة والأدب الجميل ماتحرمش منك يارب
تحياتي



م/ الحسيني لزومي
أشكرك في كل الأحوال على تواصلك هنا معنا من خلال نشر وعي أشياء كثيرة ومهمة في حياتنا
تحياتي


حواء أو بوسي كات
يعلم الله كم عتز بكي منذ زمن فنحن على تواصل أدبي دائم وإهتمامك بتدويناتي الأدبية علامة على رقي مداركك الإنسانية والشاعرية وإطراءك هو تشجيع ودعم أنتظره دائماً في كل عمل لي
تحياتي



عارفة مش عارف ليه..!!
أنت من المدونين القدماء على تواصل قديم معي أنت لك هنا في تلك المدونة مكانة وتعليقات أعتز بها على الدوام ووصفك لأعمالي تأخذ أبعاداً غير المنظورة
لهو توصيف لإنسان ثاقب النظر غير سطحي لذلك أعتز بك صديقي العزيز
تحياتي

صيدلانية طالعة نازلة
أشكرك من كل قلبي على تشريفك المدونة المتواضعة الأعمال والحمد لله أن القصيدة عجبتك في الحالتي اللاتان أشرتي إليهما
أتمنى دوام تواصلنا الأدبي
تحياتي


سمير مصباح
أمير المدونات والشعر
واللهي لاأعرف ماذا أقول في حقك وكل الكلام الكبير والجميل في حقي وحق أعمالي ولكن لست بمستغرب أن نقدك دائماً هو عن وعي وصدق وحب الأديب وتفانيه في قراءة العمل لما يقدره من تعب وعصاره الإنسان الذي صنعه بكل وجدانه وتراكم خبرته لذلك صديقي العزيز نقدك أعتبره على الدوام شهادة لتلك المدونة بأنها يجب أن تستمر في عطائها لكل من يعرفون ويقدرون مثلك الأعمال الأدبية
سمير مصباح صديقي العزيز وحبيب قلبي أشكرك من كل قلبي وماتحرمش منك يارب على دعمك وتشجيعك
تحياتي


راجي
أشكرك ياباشمهندس على زيارتك وعلى شهادتك في حق القصيدة والرسومات أنت محل تقدير وحب وأحترام
تحياتي


SAYED SAAD
صديقي العزيز الجميل وصديق المدونة التي لاتستغنى دائماً وأبداً بتعليقاتك وفلسفتك الرائعة في ما وراء العمل والحمد لله أن المعنى وصل تلك شهادة لي منك
تحياتي


عماد الدين يوسف
أذيك ياعمدة
مجرد أسمك هنا فقط يمنحني السعادة والثقة أن صحفياً مميزاً مثلك يمتلك ما يفتقده الكثيرون من صحفي اليوم من الصدق والجراءة لهو شهادة لي أن هناك من لديهم رسالة ويعرفون قيمة التواصل الإنساني والأدبي والمعرفي
دمت عماد بكل حب وتقدير
تحياتي

Osama
ربنا يخليك يارب
تعليقك أسعدني فيه أنه عمل أدبي موازياً لقصيدتي وهذا شرف لي في حد ذاته واللهي إستمتع بتعليقك وبكل مفرداته بتلك التراكيب الرائعة أتمنى دوام التواصل
تحياتي

م/ الحسيني لزومي
كل عام وانت بخير وطيب
أدعو الله أن يوفقك ويوفقنا جميعاً لما فيه الخير لهذ البلد الجميل المتعب المثقل بهموم كثيرة أتمنى لشعب مصر الجميل كل خير
تحياتي
حسن أرابيسك

حواء said...

ايه يا حسن انت فين وحاول تفتكرنى فين ايه اللى حصل للدلرجة دى تعبتك ؟! يا ريت اطمن عليك

hana said...

إزيكـ يا فناااان
عامل إيه

على فكرة كل عمل لكـ
لوحة فنيــة شديدة النقاء والعذوبــة
والإحسآآآس أيضاَ

أنا قرأتها أكثر من مرة
من وضع البوست
وكل مرة أعود لها من جديد
رائعــة بكل لمقاييس

كلمة وحس وريشة كأنهاتعزف على الورق

لتنتج لحناً من عذوبته يشعل الروح جمالاً

صدقاً لم أستطع تركـ تعليق لأني أشعر أن كلماتي في حضرت تلكـ الرائعــة

أقل بكثييير

دمت رائع نقي شفيف الحس فنانا الجمييييل

فين حاول تفتكــرنـــي رااحت ؟؟؟

عصـــــــــــام الــــديــن said...

السلام عليكم
افتقدناك كثيرا حسن بك ارابيسك
على فكره مدونتك مابتفتح معى اخر بوست "حاول تفتكرنى " لعل المانع خير
واحد من الناس سابقا

hana said...

إزيــكـ يا فناان

hana said...

بونجور

إنت فين يا أستاذنـــا

طمنا علييييك

☼♫♪ عمــاد الدين يــوسف ☼♫♪ said...

عزيز حسن

بجد انت قلقتني عليك ياريت تطمني عليك ، طالت غيبتك يارب تكون خير ان شاء الله
ارجو ان يصلك هذا الاستفسار وانت في كامل الصحة والعافية

تحياتي وامنياتي لك بالسلامه

حواء said...

اكيد مسافر او متضايق مودك مش مظبوط وانا مش عارفة لك اميل او تليفون عشان اسأل عليك وانت مش بتطمن حد ان شاء الله خير

hana said...

بونسوااار

ازيك حسن
إ يه يا فنان إنت فين
وحشتنا أوووي
وواحشتنا كتاباتك الحلوة
طب ليه مش باين كدة
ومش حطيت بوست جديد
طمني عليك

hana said...

لو موجود طمنا بجـد يا فناااان
إذا سمحت

عصـــــــــــام الــــديــن said...

وحشتنا كتير يابو على طمنا عليك

حسن ارابيسك said...

الرقيقة حواء
الحالمة هنونة
ابن البلد عصام الدين
المخلص عمادالدين
أصدقائي الأعزاء
أصدقائي الجُمال
أصدقاء التدوين الأوفياء
أشكركم من كل قلبي وصدقوني لن تكفي الكلمات الجميلة والصادقة للتعبير عما يجيش به صدري من حب عميق وصادق لكم فسؤالكم الدائم عني يترجم أشياء ومعاني كثيرة وخصال حلوة تتحلون بها وأحب أن أطمئنكم أنني بخير غير أني كنت بعافية قليلة وقد سافرت لأسوان لبعض الوقت لمجرد تغيير الجو ولقاء أصدقاء أعزاء لي هناك
أدعو الله أن لايحرمني منكم أبداً
حواء
هنونة
عصام الدين
عماد الدين

مع تحياتي
حسن أرابيسك