.

.

أربعين ليلة وليلى

Monday, May 10, 2010














قصة قصيرة
إقتربت الساعة ، وانشق الصدر ، وامتد البصر ، ولاح البيت العتيق ، اقتربت الساعة من لقائها اليومي به ، وأنشق الصدر من شوقها إليه ، وامتد البصر من عينيها يقطع مسافات ويخترق حواجز لتراه ، ولاح البيت العتيق لها من بعيد..حيث بيته هناك على أطراف المدينة ينأى بنفسه بعيداً عن زحام العمران وصخب المدينة ،أربعين يوما بالتمام وهي تتردد عليه تعبر عتبات بيته تسابق شوقها ولهفتها ، تبقى معه تبيت ليلها من مغيب الشمس حتى بدايات النهار، أربعين يوماً تغيرت فيها الحياة وتبدلت بداخلها وحولها ، إنسحبت درجات اللون الرمادي من حياتها وحلت مكانها الوان مشرقة، أربعين يوما تبدلت فيها معاني كلمات قاموس حياتها الكئيبة بمعاني أخرى جميلة، أربعين يوماً شعرت فيها أنها أصبحت أميرة من أميرات الحواديت جاءها فارسها وخلفه جيش جرار من مشاعر الحب والحنان والود، أربعين يوماً تلتف حولها فراشات قلبه أينما ذهبت وحلت ، أربعين يوماً شعرت فيها أنها إمراة لها قلب يخفق ويحب ويعشق مثل سائر النساء، عادت لها ثقتها بنفسها، عندما تقف كل يوم أمام مرآتها ترى أنها أصبحت أنثى رائعة، اختفى وتبدل الوجه الحزين بوجه مشرق فاتن جميل ،الجسد تحرر من قوقعته وتمدد خارجها كشجرة باسقة وارفة الأغصان لينة الأوراق ناضجة الثمار بعد أن كادت تذبل وتموت من فرط وحدتها ، شعرت بأن جسدها تشكل ونُحتً قوامه من جديد ، ليزداد حسنها وتتفجر أنوثتها هكذا تشهد مرآتها على ما ردده ويردده لها من عبارات الغزل،كانت كلما تذكرت تلك الصدفة التي قد كتبها الله عليها و جمعتها به في وقت كانت تشعر فيه أن الحياة ثقيلة تميل عليها دون رحمة ، حياة جدرانها باردة صماء لا تعيرها أي اهتمام،حياة تصدعت وتشققت جدرانها حولها فكيف تشعر معها بالأمان ،حياة خلت من الرفيق والحبيب والونيس، كانت كلما تذكرت تلك الصدفة الرائعة في حياتها وكيف أنها كانت ستفوتها على نفسها وتجور عليها لو لم تذهب الى تلك الرحلة التي نصحتها بها تلك العجوز ،عندما دقت جرس باب شقتها وألقت عليها السلام وأخبرتها بأنها قارئة للفنجان فهل جربتها لتقرأ لها فنجانها وتعرف لها حظها ونصيبها من هذا العالم ، قالت لها يومها انها تعرف حظها تمام المعرفة أخبرتها العجوز أنها لن تخسر شيئا ثم صمتت العجوز ونظرت مرة أخرى في عينيها وطمئنتها أنها ستأخذ منها نصف ما تأخذه من الأخريات وأمام الحاح العجوز رثت لحالها وافقت على مضض وانها كما تقول لن تخسر شيئاً ، و بعد أن تناولا القهوة سوياً تركت للعجوز فنجانها تفعل به ماتشاء أمسكت العجوز بفنجانها تنظر داخله تقلبه ، تبعده وتقربه تتفحصه جيداً ، وبعد لحظات تمتمت العجوز بكلمات غير مفهومة ، وبكلمات واضحة منفصلة غير متصلة ، أخبرتها بالكثير عن نفسها وأحوالها ولكن أهم ما أخبرتها به وشد انتباهها أن سعدها ينتظرها هناك في بلدة بعيدة على أطراف خارطة مصر ثم أضافت العجوز لها وقد اتسعت حدقتى عينيها ، وقالت شرط أن تذهب وتسعى وراء سعدها فسعدها لن يأتي إليها وعندما أحبت أن تعرف منها اسم تلك البلدة أو اي شئ عنها قالت لها العجوز عليها هي أن تسعى لذلك كما أخبرتها ، مر عام على تلك الحادثة وقد حاولت أن تتنساها ولكن الغريب في الأمر ان كلام قارئة الفنجان ظل عالقا بذهنها ، صوت العجوز دائماً حاضر في أذنيها ، إلى أن عزمت في يوم على العمل بنصيحتها حدثت نفسها انه على الأقل من باب كسر الروتين والملل فهي في أشد الحاجة لراحة وسفر بعيد وتغيير الوجوه والأماكن ، ذهبت وحجزت لنفسها مكانا على رحلة من رحلات السفاري لدى شركة سياحية متخصصة في هذا النوع من الرحلات الداخلية ، طلبت من الشركة أن ترشح لها مكان تذهب اليه، كان الطريق إلى واحة سيوة طويل ومرهق يقرب من تسع ساعات، قطعت الحافلة مسافات هائلة ولم يبقى الا القليل من الطريق وهي تشق طريقها نحو الغرب في الصحراء ، طريق أسفلت ممهد يبدو أمام الحافلة كخيط أسود ممتد فوق رمال الصحراء المنبسطة الممتدة بلا نهايات ، تعجبت لأمر تلك الصحراء ورمالها وتحول لونها بين مسافات متباعدة بين الأصفر والأحمر والأبيض بينما لا تعرف لحياتها غير لون واحد لايعرف التغيير، وعندما لاحت من بعيد قمم النخيل عرفوا أنهم على مشارف سيوة وصلت الحافلة وعند دخولها من المدخل الرئيس للواحة شعرت بنقلة نوعية في الزمان والمكان حيث الطبيعة الساحرة وعبق التاريخ الذى تترجمه آثار "شالى" الباقية من أطلال مدينة سيوة القديمة. إلى جانب معبد آمون على هضبة تطل على مزارع النخيل على مشارف الواحة، الذى قدم فيه الإسكندرالأكبر القرابين إلى الإله آمون، خلال رحلته التاريخية لمصر وفي الليلة الأولى لها في سيوة بعد أن نال جروب الرحلة قسطاً من الراحة نزلوا لمطعم الفندق للعشاء ، كان المطعم يتسم بالطابع البيئي ،طاولات وأرائك خشبية بتصميم شرقي بٌسط عليها حشوات من سجاد السدو ، وعلى جدران المطعم علقت مشغولات وسلال مكونة موارد البيئة المحلية من خوص وسعف النخيل والأصواف ، جلس نزلاء الفندق يتناولون عشائهم ، بينما هي انفردت بطاولة وسط أريكتين ، كانت سعيدة بانفرادها على طاولة العشاء وبعزف لفرقة سيوية تعزف ألحانا من التراث السيوي بألاتها الشعبية ،لاحظت أثناء تناولها للطعام أن الشخص الذي يجاورها على طاولته لاتمتد يده لطعام بل ممسكا بكراسة اسكيتش ومستغرقا في الرسم ، التفتت اليه بهدوء خمنت انه من جروب أخر ، فجروب رحلتها صغير وقد حفظت وجوههم جميعاً ، وبعد قليل من الوقت شعرت به يختلس النظر إليها من حين لأخر مع استمراره في عملية الرسم التي يمارسها داخل كراسته، توترت وارتبكت قليلاً وتوقفت عن تناول الطعام ثم هدأت بعض الشئ واستمرت في تناول طعامها،وبعد أن انتهى الجميع من عشائهم وأثناء إحتسائهم لبعض المشروبات الساخنة والباردة بجانب أنواع مختلفة من التمور التي تمتاز بها سيوة ، قام من مكانه وباغتها مستسمحا أن يجلس إلى طاولتها، لم تمانع ، استسلمت للمفاجأة تماماً ،عرفها بنفسه فنان تشكيلي ، لم يمهلها رد فباغتها بسؤال أخر هل هي الزيارة الأولى لها لواحة سيوة ؟ قالت نعم..وهي تتعمد أن لا تبدي أي اهتمام ، نظرها صوب الفرقة الموسيقية تنقر بأصابعها على الطاولة تتهادى برأسها تتصنع أنها منصتة لموسيقى الفرقة ، سألها هل هي الليلة الأولى لها هنا ؟ نظرت في عينية وقالت نعم ، قال ستعجبك سيوة وأهلها الذين مازالوا يحافظون على نمط حياتهم بتفاصيلها الفطرية ، وعاداتهم القريبة الشبيهة بالأساطير وحكايات سالف الزمان. فضلا عن تركيبتهم السكانية الفريدة، بدءا بأصولهم الأمازيغية، المختلطة ببعض الأصول العربية، والموزعة على ثلاثة عشر قبيلة ، يتحدث أهلها اللغتين العربية والأمازيغيةسألته هل أنت فنان تشكيلي أم دليل سياحي ..! قال لها أخبرتك أنني من عشاق الواحة ، سألته هل أنت هنا في زيارة سياحية ..؟ قال لها إنه يأتي الى سيوة بصفة دورية في مشروع تطوعي منه وبعض زملائه لإقامة ورشة عمل لأبناء سيوة من أجل الحفاظ على تراث فنونها، قالت له هل لي في سؤال أخير؟ منذ جلوسنا على العشاء وأنت تتفحصني بعينك من وقت لأخر، قال ان ملامحها تقترب من ملامح نساء الواحة ولكن يظل لديها شئ يميزها شئ خاص بها تنفرد به في ملامحها عن غيرها من بقية النساء ، قالت هل لهذا السبب قمت برسمي أثناء تناولي الطعام مد يده تناول كراسة الاسكيتش من جانبه وفتحها على إحدى صفحاتها لترى بورتريه لها غير مكتمل ، قال لها ولكنني كما ترين لم أكملها بعد، قالت اذن فلتكملها، قال لها كيف وأنت سترحلين بعد قليل ، قالت له تلك مشكلتك أنت فلتكملها من خيالك فلن أبقى هنا طيلة الليل حتى تكمل لوحتك ، قال لها لامشكلة لدي في ذلك فإكتمالها لايتوقف على بقائك وجلوسك أمامي ، بل يتوقف على معرفتي بأبعاد الشخصية التي أقوم برسمها ،قالت له لاأفهم أليست الملامح هي ماتبحث عنه وترسمه ...!؟ قل لا بالطبع من يفعل هذا فهو يقوم بعملية نسخ ليس إلا وفي هذه الحالة يكون قد خسر جهده وألوانه وقماشة اللوحة ، الفنان الحقيقي لابد له أن يغوص في أغوار روح الشئ الذي أمامه حتى وإن كان حجراً أصم ليخرج مابداخله على لوحة قماشية أو في شكل منحوتة حجرية أو خشبية أو اي ميديا أخرى .سألها إن كانت تحب من الغد أن ترافقه لزيارة معالم الواحة فهو يعرف البلد جيداً وكل معالمها ، اعتذرت منه وقالت له أنها تفضل البقاء مع الجروب هذا أفضل ، قال لها إذن سأرافقك مع الجروب إن قبلتِ حتى أكمل لوحتي ، قالت له متصنعة الدهشة على وجهها.. إلى هذا الحد موضوع اللوحة هام لديك؟ قال لها عندما أنوي القيام بعمل وأبدأ فيه أحب أن أنهية لقد قال نزار قباني في إحدى قصائده ان من بدأ الماساة ينهيها وإن من فتح الأبواب يغلقها وإن من أشعل النيران يطفئها وأنا أزيد إن من بدأ المسافة ينهيها. افرجت عن ابتسامة باهته وقالت له وهي تتصنع بعض من السخرية سأقول لك شئ ان المرآة ليست صديقتها ولكنك ستجعلني اعيد النظر في علاقتي معها ابحث في وجهي عن تلك الملامح التي لاتراها في غيري من النساء، وعلى مدار أربعة ايام التقت فيها معه لساعات طويلة لم ينقطع فيها الحواربينهما حتى خلال زيارتهما لأماكن ومعالم كثيرة في سيوة مثل قلعة شالي الباقية من أطلال مدينة سيوة القديمة ومعبد التنبؤات الذى بنى فى عصر أمازيس عام 622 قبل الميلاد، لعبادة آمون والتقرب إليه وتقديم القرابين، وهو المعبد الذى توج فيه الإسكندر الأكبر عام 331 قبل الميلاد، وجبل الموتى الذى يضم مقبرة يونانية وأخرى رومانية، إضافة لأطلال سيوة القديمة أو "شالى" التى سكنها أهالى سيوة خلال الفترة من القرن الثاني عشر إلى القرن التاسع عشر الميلادي ، وبيوت المدينة القديمة المبنية من "الكرشيف"، وهى خليط بين الطمى والملح يستخدم فى البناء فى سيوة حتى الآن ، ثم استمتعا سوياً بمشاهدة الغروب من فوق جزيرة سطنس ذات الطبيعة الفريدة والمشاهد الخلابة حيث تقع الجزيرة وسط بحيرة كبيرة وتتوسط الجزيرة عين مياه وتحيط بها أشجار النخيل والزيتون ، ثم زارا أماكن أخرى كثيرة ومتعددة مثل عيون المياه الطبيعية الباردة والساخنة والينابيع والبحيرات والكثبان الرملية التي تحيط بسيوة، كانت في كل لقاء وحوار معه تشعر أن المسافة بينهما تضيق إلى أن شعرت أنهما لم يصبحَ أغراب عن بعضهما كان كل شئ فيه يقربها إليه كل شئ فيه تلقائي وبسيط ارتاحت له إلا أنها كانت حائرة في الحزن الذي يطل من عينية عندما يكون صامتاً فضلت ألا تسأله وأنه من الأفضل أن تكتشف ذلك بنفهسا أو ليخبرها هو وقتما شاء وأراد ، أربعة أيام لم ينقطع عنها يجاورها وتجاوره، يحدثها وتحدثه ،تنصت له وينصت لها ،تهمس له ويهمس لها ، أمر غريب كان يحيرها وتشعر به كل يوم ، هناك شيئ ما يحدث بداخلها ، هي غير قادرة على تحديده وتوصيفه لكن كل ماتعرفه وعلى ثقة ويقين منه أن هناك بداخلها تغير وتحول من طور إلى طور ، لاتعلم سببه ومصدره هل هو سر تلك الواحة وسر سحرها الذي أسر الأسكندر الأكبر وجعله حتى يوصي بدفنه في رمالها ، أم السر فيه هو منذ تعرفت عليه وأصبحت برفقته ، أم الإثنان معاً، لاتعرف..؟ تشعر أنها على شفا أمر عظيم لاتعرفه أيضا ولكن شئ واحد فقط أصبحت تعرفه أنها أصبحت مطمئنة راضية وفي الليلة الأخيرة لها في سيوة أخبرته أثناء إختلائهما ببعض أنها راحلة غدا في الصباح الباكر مع جروب الرحلة للعودة إلى القاهرة ،...قالت له لقد انتهت الرحلة ، أرجو أن تكون قد أتممت لوحتك ، خرجت الكلمات من بين شفتيها مخنوقة ممزوجة بشجن عميق ، قال لها ان الأمر لم يكن مجرد لوحة بالنسبة له، قالت له سأقول لك شئ لاأعرف ان كان يهمك أم لا.. إن تلك الأيام التي قضتها هنا معه من أجمل أيام حياتها ، إقترب منها أمسك يدها نظر في عينيها وبصوت يكاد يفترب من الهمس قال لها ... هاتوحشيني كتير ، وبصوت متهدج سألته عن موعد عودته للقاهرة، أخبرها أن أمامه على الأقل أسبوع واحد فقط وسيلحق بها إلى قاهرته التي اشتاق اليهاً ، استحلفته الا يمكث اكثر وألا يتأخر عليها، وعدها بذلك، وفي الصباح الباكر كان معها يودعها وهي تستقل حافلة العودة وقد أحضر لها معه بعض من التمور النادرة وزيت الزيتون اللتان تشتهر بهما الواحة، ثم أوصاها بنفسها، إختارت لها كرسي في مؤخرة الحافلة فضلت أن تنفرد بنفسها بعيداً عن جروب الرحلة ، تحركت الحافلة وفي بدايات الطريق وبصرها ممتد لبعيد شاردة الذهن منتشية بإحساس غريب يسري داخل أوصالها و كيانها هل هو الحب ؟، فالحب لم تعرفه من قبل تمنته لكنها لم تذقه ، وفجأة قطع شرودها رنين هاتفها الخلوي تعلن لوحته المضيئة عن أسمه .. ايوه نسيت تقولي حاجه، قال لها .. بحبك .. مرت لحظة من الصمت بينهما ثم قالت له وأنا كمان ، ثم ودعها مرة أخرى ، وانتهت المكالمة وقد غطت بكفيها وجهها غير مصدقة شعرت ان قلبها تتسارع دقاته وأن لشدة ضرباته صوت يسمعه كل ركاب الحافلة ، سحبت شهيقا عميقاً ثم زفيرا استرخى معه كل جسدها ، إرتسمت على وجهها ابتسامة كبيرة مالت لليسار قليلاً ترتكن بكتفها ووجها على زجاج نافذة الحافلة وهي تشق طريقها بينما هي بصرها ممتد الى الأفق نقطة اللا نهاية تحدث نفسها هل كل هذا حقيقي أم انه حلم يقظة أو حلم غفوة قصيرة؟ لا غير معقول انه حقيقي ، وفجأة تذكرت قارئة الفنجان .. لقد صدقت العجوز..وأثناء تساؤلاتها العديدة إنتبهت لنفسها وهي تردد مع صوت أم كلثوم كلمات إغنيتها التي سبحت نغماتها اليها قادمة من على هاتف خلوي لأحد الركاب في مقدمة الحافلة ،وكأن صوت أم كلثوم على موعد معها فكانت تشدو أم كلثوم وتردد هي معها... اللي شفته قبل ماتشوفك عنيه عمر ضايع يحسبوه ازاي عليا .. انت عمري، لم يمر الأسبوع الفاصل بين عودتها وعودته من سيوة إلا والوصل بينهما متصل لم ينقطع فقد استحكمت حلقاته وتوثقت عروته عبر الهاتف طيلة الأسبوع ، كانت تشعر أن سبع أيام بدونه سبع سنوات عجاف، وفي الساعات التي سبقت عودته من سيوة إتصل بها يخبرها أنه قادم مؤكداً على ساعة لقائهما يذكرها بعنوانه،اقتربت الساعة وانشق الصدر وامتد البصر ولاح البيت العتيق، وفي الساعة الأخيرة من النهار كان هدير سيارتها يقترب من المنطقة التي يقطن بها، المكان هادئ جداَ وفسيح ، البيوت متباعدة عن بعضها، المكان به سكون ورهبة ، ولكن صوته المستمر على سماعة هاتفها يطمئنها أنها في الاتجاه الصحيح ،إلى أن أصبحت أمام بيته، بيت قديم وعتيق حجارة بنائه الضخمة وطراز عمارته يدلان على بناءه في عصر مختلف ، يحيط بالبيت حديقة صغيرة يجاور البيت بل تكاد أن تلتصق به شجرة عجوز ضخمة تظلل عليه بفروعها الضخمة وأغصانها وكثافة أوراقها، تبدو الشجرة وكأنها حارس شخصي له يدفع عنه كل غريب ومتطفل ، كل شئ كما وصفه لها تماماً، توقفت سيارتها بجانب سيارته تحت مظلة قديمة ، سكن هدير محركها وقبل ان تفتح بابها وتنزل منها اندفع اليها رجل عجوز مرحباً بها بلكنة صعيدية ، كان يبدو من هيئته انه حارس البيت من جلبابه وعمامته التي فوق رأسه وقد ترك من يده كوب من الشاي وضعه على الأريكة التي كان يجلس عليها ، أخبرته ان الأستاذ ينتظرها ، رحب بها مرة اخرى وقد أفسح لها الطريق لتدلف من باب الحديقة ثم عاد لمكانه يجلس على أريكتة القديمة المتهالكة يحتسي كوب الشاي ويدخن سيجارته ، قطعت مسافة صغيرة داخل ممر ضيق بين أغصان كثيفة ومتشابكة ، وفي نهاية الممر باب خشبي ضخم وقبل خطوات قليلة من نهايته فُتح الباب وبدا مبتسماً صافحها شدت على يده ، ظل ممسكاً بيدها مرحباً بها ، مشيا سوياً في ردهة قصيرة إنتهت بمرسم كبير وفسيح ، إتساعه بإتساع مساحة البيت، سقفه حاله حال الأسقف المرتفعة لبيوت مصر القديمة والعتيقة ، وقد تدلت منه سلاسل تنتهي بأطواق حديدية تراصت عليها قناديل زجاجية ، وعلى مساحة المرسم بضع من الأعمدة المستديرة والمتباعدة تصل بين أرضية المرسم وسقفه، تيجانها يلفها مقرنصات حجرية ، جدران المرسم حجارة غير مكسية ، نوافذه ذات مستويين ، المستوى العلوي من الزجاج الملون المعشق والجزء السفلي له من زجاج ملون ومشغولات حديد الفورجية وضلفتي الشيش ، عُلقت على جدرانه بعض فوانيس إسلامية ، ولوحات تشكيلية بأحجام مختلفة تنوعت خامات ألوانها ما بين الزيت والأكرليك والباستيل ، كان بين اللوحات لوحتين كبيرتين بألوان زيتية بورترية لوالده وبورتريه لوالدته عرفت ذلك قبل أن يخبرها عن طريق برواز مستطيل مذهب يتوسطهما كُتب داخله بخط كوفي آية من القرأن الكريم ( وقل ربي أرحمهما كما ربياني صغيراً ) كان للتحف نصيب كبير من المكان تراصت على أرفف خشبية تنوعت التحف ما بين إسلامي وفرعوني وأفريقي ، الجزء الأعظم من مساحة المرسم ورشة عمل أما الجزء المتبقي منه في نهايته يضم أريكة وكرسيان وطاولة من الخيرزان عليهم حشوات مخملية مطرزة ، يجاورهم بعض من نباتات الظل ونافورة مياة صغيرة يؤطرها آنية من الفخار لنبات الريحان عطرت رائحته المكان ، أبدت إعجابها بالمرسم وبإتساعه وبتمثال يحمل ملامحه ويماثله في الحجم ، تمثال أهداه له فنان نحات صديق قديم له من دفعته ، وفي نهاية المرسم بجوار باب مغلق صعد بها درج حجري دائري حيث الطابق العلوي ، يضم ردهة طويلة واجهتها قسمت على ثلاث مشربيات، وفي الجهة الأخرى خمس حجرات تنوعت مابين حجرة والديه المتوفيين وحجرة نومه وحجرة مكتبه وحجرة صالون وحجرة المعيشة وردهه فرعية تضم كل من الحمام والمطبخ ، لفت نظرها أن أثاث المنزل برغم قدم موديلاته إلا أنه بحالة جيدة ومازال يحتفظ برونقه وجماله بفضل التحف الإسلامية التي وزعت بشكل رائع ودقيق بين قطع الأثاث ، وبعد رؤيتها للطابق العلوي هبطا مرة أخرى للطابق الأرضي حيث المرسم ، تركها تتجول براحتها داخل المرسم مستأذنا اياها أن يعد فنجانين من الشاي الأخضر بالنعناع السيوي على موقد صغير داخل صينية نحاسية على طاولة صغيرة ، ثم قام بضغط زر لجهاز الاي فون لتنساب منه موسيقى تركية بتوزيع حديث ، عاد إليها وقف أمامها لم ينبث ببنت شفه يتطلع في عينيها ، كذلك هي لم تنبث ببنت شفه ، فقد نصب الصمت خيمته حولهما ، نظراتهما معلقة ببعضهما ، لم تشعر إلا وكفيه يحتضنان كفها الصغير ، وقد إنحنى على يدها يقبلها برفق ثم يضع وجهه في راحة كفها يستنشق أريجها بعمق شديد وأثناء ذلك شعرت بشئ دافئ سقط في راحة كفها ، كان ذلك الشئ دمعة فلتت وسقطت من إحدى عينية واستقرت بكفها ، مسحت بيدها على شعره ثم رفعت رأسه لأعلى ، هزها ما رأته من دمع إغرورقت به عينية ، هل تلك الدموع من أجلها ، سحبت يده تجاهها قبلتها وضعت خدها على راحة يده ، أغمضت جفنيها لتنام رموشهما على خديها كأميرات الحواديت ، مرت لحظات ثم سال من أسفل جفنيها دمع غزير ، مال بوجه على وجها لثم بشفتيه دموعها المستقرة على خديها وشفاهها ، وبهدوء شديد همت به وهمَ بها ، تبادلا قبلات ناعمة ، قبلات امتزجت بكلمات رقيقة لكليهما تعبر عن شوق كل منهما للأخر حتى اجتاحهما اعصار من القبل ليعتصر كل منهما شفاه الأخر بين شفاهه ، يحتوي كل منهما الأخر بين يديه ، وعندما هدأ قليلاً إحتوى هو رأسها بين ذراعيه يقبل شعرها بينما وضعت هي رأسها على صدره وقد طوقت خصره بذراعيها متوسلة اليه الا يتركها ويبتعد عنها فقد أصبح دنيتها التي لاتريد ان تخرج منها ابداً، جلسا متجاورين على الأريكة يحتسيان الشاي الأخضر ثم انتهيا منه وقد اقتربت منه تجاوره وضعت رأسها على صدره طوقت خصره ، تحدثة عن تلك الصدفة وعن هذا التشابه الكبير بينهما فكلاهما يحيا حياته وحيداَ كلاهما فقد الأب والأم في وقت مبكر قالت له غريبة تلك الحياة معي في تطرفها من البخل الشديد إلى الكرم المفرط ،وأخشى ما أخشاه أن تغافلني الحياة مرة أخرى وتسرق مني هذا الفرح، ثم ضمته اليها بشدة التصقت به أكثر وأكثر ، قبلها قبلة طويلة على جبينها طمئنها ألا تخشى فراقهما وأنه جاء الى هذا العالم من أجلها هي فقط ، ثم جلسا يسترجعان سويا رحلة سيوة، يسترجعان اللقاء الأول بينهما ، كل منهما يذكر الأخر بمكان أو بوقت معين أو بحوار دار بينهما أو بموقف ضاحك ، قالت له وهي تطل في عينيه بينما أصابعه تداعب خصلة من شعرها ، تعرف عندما حرضتني أن أزوغ من جروب الرحلة وذهبنا سويا على دراجتين الي عين الماء الرائعة التي تحيطها الاشجار واستحممنا فيها سويا لم يكن هناك غيرنا ولم يزعجنا أحد ، وقتها شعرت أنه لايوجد غيرنا في هذا العالم وتمنيت ان يطول بنا الوقت داخل هذا النبع وأن يطول بنا المقام في تلك الواحة حتى نهاية العمر ، قام من مكانه جذبها من يدها قامت معه وعلامات الدهشة على وجهها ، إلى أين ..؟!قال لها سأحقق لكي الأن نصف تلك الأمنية ، وقف أمام باب خشبي عليه حفر غائر لإمرأة تستحم تصب الماء فوق راسها،دفع الباب بيده عبر عتبته إلى الداخل وهي تتبعة ممسكة بيده لترى أنها داخل مسبح فسيح نصف حيطانه من الأعلى حجارة غير مكسية ونصفها السفلي وأرضيته مكسية برخام فيروزي اللون ، الجزء الأعلى للحائط المواجه للباب يوجد به طاقة صغيرة من الزجاج المعشق الملون مزخرف برسومات لأوراق نباتية تتخللها فتحات دائرية ضيقة لخروج بخار الماء، يتوسط المسبح حوض ماء كبير مستطيل حافته تتساوى مع أرضية المسبح فعمقه يمتد داخل الأرض وليس أعلاها أمتلء الحوض بماء دافئ وبجانب الحوض تراصت بعض قنينات لزيوت عطرية وعلى مقدمة حافة الحوض صنبور على شكل رأس بجعة يتساقط من منقارها بعض من قطرات الماء، لم يمهلها لتسأل عن شئ قفز في الماء وهو ممسكاً بيدها ليسقط فيه وتسقط معه فيعلو الماء من حولهما ويفيض بعضه خارج الحوض ، يضحكان يشتبكان في مداعبات مائية باليد ، يقذف كل منهما الأخر بالماء، يتصارعان ، يلتحمان، يبتعدان ، يقتربان إلى أن إقتربا ولم يبتعدا ،إلتحما ولم يفترقا ،إستعادا قبلاتهما الساخنة،وبعد ساعة من الوقت استعاد المسبح هدوءه، وسكنت مياة حوضه، واستقر رذاذ الماء الدافئ على جدران المسبح كلؤلؤ منثور ، وتهادت سحابة شفيفة من البخار في الفراغ ، وعلى جانب من المسبح مصطبة رخامية صغيرة تناثرت عليها ملابسهما المبللة ، بينما هما يجلسان في الماء الدافي داخل حوض المسبح وقد انخفض مستوى الماء حتى خصريهما ، مسنداً هو ظهره الى جدار الحوض بينما جلست هي بين ساقية وقد استرخت بظهرها على صدرة وقد طوقها بذراعيه من خصرها يقبل شعرها المبتل يقبلها من عنقها يردد في أذنيها عبارات الحب والغزل ، يغرف براحه كفه الماء يصبه فوق رأسها وكتفيها ، يمرر الماء بين نهديها يمسح براحتي كفيه معاًً جسدها كله ثم يعيد الكرة ، وبنعومة شديدة تداعب أنامله حلمتي نهديها وبراحة كفية يحتوي نهديها يضمهما يضغط عليهما برفق ثم يعتصرهما وهو ويعتصر شفاهها بين شفاهه في آن واحد ، وعلى كرسيان الخيرزان جلس كل منهما مرتديا بورنُس يتناولان مشروبا ساخنا مزيج من القرفة مع الحليب ، وفي الساعات الأخيرة من الليل وهو ممد على الأريكة مسنداً رأسه على فخذيها يتجاذبان أطراف الحديث وعن تلك الهدية التي منحتها الحياة لكل منهما ، سألته هل انتهيت من رسم لوحتي؟ قال لها لقد ذكرتيني ، ثم انتفض من مكانه هبَ واقفاً قائلاً لها في عقلي مشروع رسم لوحة زيتية بالحجم الطبيعي لكِ جذبها من يدها متجها للجدار المقابل حيث جزء من الجدارعلقت عليه سجادة أصفهانية قديمة أسفلها تجويف غير عميق داخل الحائط تراصت فيه بعض الأواني النحاسية وأسفل هذا التجويف مصطبة حجرية كبيرة وكليم كرداسي مُسجى فوقها وعلى جانب من المصطبة سحارة خشبية عليها حفر غائر لأشكال هندسية إسلامية وأيقونات نحاسية طعمت بها، قبلها ثم خلع عنها البورنُس اسقطه على الأرض أجلسها على المصطبة وبلمسات بسيطة منه جعلها تتمدد على الأريكة تتكئ برأسها على ذراع بينما الذراع الأخرى أمام صدرها، ممدة الساقين إلا من إنثناءة خفيفة لهما، فتح السحارة اخرج منها لفائف من أقمشة حريرية مختلف الوانه أنتقى منه لونا بسطه على جسدها لينساب في جزء ويتموج في جزء أخر ، يتوارى جسدها في جزء وينكشف في جزء أخر، ظل يقترب منها ويبتعد يتأملها من زوايا مختلفة عبر برواز كرتوني مجوف حتى استقر على زاوية بعينها ثم أسرع باحضار حامل اللوحات وضع عليه لوحة بيضاء كبيرة فارغة ، أحضر فرشاته وألوانه ، أشعل غليونه ثم سحب منه نفس عميق ونفخ دخانه في الهواء قال لها يجب عليه ان ينتهي من هذه اللوحة قبل أربعين يوماً، سألته لماذا أربعين يوما هل لأنها كبيرة قال لا، قالت اذن لماذا حددت هذا الرقم ..؟أخبرها أن للأرقام أسرار ودلالات وستعرف في حينها، كانت دائما تحسب عدد الليالي التي قضتها معه لم تتخلف يوماً أو تأخرت عنه دقيقة واحدة عن لقائها اليومي معه ، تأتي إليه في الساعة الأخيرة من النهار قبل غروب الشمس تلتقي به يمارسان ما اعتادت عليه كل ليلة تنهل من خمر وعسل جنته ، أمس اكتملت أربعين ليلة ، تشابهت كلها الليالي لم تختلف ليلة عن الأخرى إلا أنها في كل ليلة تشعر ويكأنها الليلة الأولى لها معه ، كل شئ يفعلانه سوياً كأنهما يفعلانه للمرة الأولى ، أربعين يوماً لم يتغير خاطره عنها ولم يمل منها ، يدنو لايبتعد ، يزيد لاينقص ، يشتعل لاينطفئ ، شوقه ولهفته ، حضنه ودفئه، حنيته ورقته، قبلاته ومداعباته ، دوما هي في حضنه جالساً كان أو متكئا أوداخل حوض المسبح لم يبخل عليها ليلة واحدة بشئ من نهر الحب الممتد منه إليها ، دائما كريم في مشاعره معها مفرط في حبه ومداعباته وقبلاته من منبت شعرها حتى أخمص قدميها ، اعتادت على كل شئ معه طقوسه عاداته حتى مشروباته الخاصة ، مشروباته الدافئه ، شايه الاخضر ، قرفته بالحليب ، اليانسون وزهرة البابونج ، مشروباته الباردة من الكركديه والخروب والعرقسوس والتمرهندي ، حتى أحاديثة الجانبية ، حواراته وقصصة أدمنت سماعها كل ليلة وهو يقوم برسم واستكمال جزء من لوحتها التي وعدها بها ، كل شئ كما هو اللهم إلا أمس فقط كان يشرد منها كثيراً ليغلب صمته كلامه وعندما تسأله عن السبب ينظر اليها فقط لا يتكلم ، اليوم في حسابها ستكون الليلة الواحدة والأربعون ولكن طيلة النهار لم يحدثها حاولت هي.. هاتفه خارج الخدمة،
اقتربت الساعة وانشق الصدر وامتد البصر ولاح البيت العتيق، اقتربت من البيت ونفسها قلقة تعبة ، قلبها غير مطمئن ، صدرها مُقبض ، تشعر ان امر جلل وعظيم حدث أوسيحدث ، وأمام بيته ترائ لها حارس أخر غير عم صالح الذي تعرفه، يجلس على أريكته التي اعتادت ان تراه جالسا عليها كل ليلة، وعندما اقتربت تماما من البيت ونزلت من سيارتها وهمت بفتح باب الحديقة ، زعق فيها الرجل رايحه فين ياست هانم انتِ مين..؟ قالت له انت اللي مين ..؟ قال لها انه حارس لهذا البيت ، قالت له منذ متى ؟قال منذ اليوم، سالته عن عم صالح حارس البيت الذي تراه ويرحب بها كل ليلة، أخبرها انه قادم بعد ساعة، ثم سألها هل انتي من ورثة البيت؟ أم من المجلس الأعلى للأثار قالت له اي بيت ..؟! لاأفهم شيئ مما تقوله قال لها الا تعرفي أن البيت مهجور منذ ان توفى صاحبه منذ أعوام طويلة وأن هناك نزاع قائم بين الورثة والمجلس الأعلى للأثار على البيت ، لقد تم نهب محتويات البيت عدة مرات حتى أصبح خراب من الداخل ، زعقت فيه اي تخريف هذا الذي تقوله ان صاحب البيت موجود وأنا لي اكثر من أربعين يوما أتردد على البيت وصاحبه حي يرزق أقابله كل يوم ثم صرخت في وجهه هل هو من اوصاك بهذا، قال الرجل لاحول ولا قوة الا بالله ، ياست صدقيني لماذا لا تصدقيني ،نهرته قالت له ابتعد عن طريقي ودفعته بيدها وأسرعت نحو باب البيت تقرعه بكلتا يديها وهي تصرخ عليه وتنادي بإسمه أن يفتح لها الباب، أمسكها الرجل من ذراعها وقال لها يا ست هانم ان هذا الأسم الذي تنادين به هو لصاحب البيت الفنان المتوفي وكلنا نعرف انه متوفي منذ أعوام طويلة والبيت مهجور من وقت وفاته، صرخت فيه مرة أخرى ونعتته بالجنون والكذب وعندما لم يجد الحارس معها حيلة ليصرفها أخرج لها من جيب جلبابه مفتاحاً للبيت وقال لها انه عهده عليه ومع ذلك سيعطيه لها لتدخل وترى لتتأكد بنفسها أن البيت مهجور تماماً ، وبأصابع مرتعشة وضعت المفتاح في ثقب الباب لفته عدة مرات ثم قامت بدفع الباب وقد أزعجها صوت صريره وبرغم احساسها بثقل الباب الا انها ظلت تدفعه حتى النهاية ثم اندفعت مهرولة الى الداخل وقفت مذهولة غير مصدقة المرسم من الداخل مهجور و خاوي وخِرب، الغبار وخيوط العنكبوت تملأ أركانه، نافورة المياة محطمة ومغطاه بطبقة كثيفة من الغبار، يكاد الذهول أن يقتلها لقد كانت هنا حتى صباح هذا اليوم ، ظلت تهرول صعدت الى الطابق العلوي وهي تصرخ بأسمه تنادي عليه تدفع أبواب حجراته حجره تلو الحجرة ، لم يكن الطابق العلوي بأحسن حال من المرسم كل شئ مهجور الحجرات خاوية تماماً من الأثاث كل ركن بالبيت مهجور اللهم الا من طبقات الغبار المتراكمة والصمت والوحشة ، هرولت مرة أخرى إلى أسفل حيث المرسم وهي على حالها تصرخ وتبكي دفعت بيدها باب المسبح لتدلف داخله لترى أن المسبح حاله حال بقية البيت مهجور وألواح كاملة من رخام المسبح انتزعت من مكانها، تكاد أن تجن تقف على باب المسبح وقد أمسكت رأسها بكلتا يديها وعندما رمت ببصرها الى نهاية المرسم رأت تمثاله هناك يقف في ركن قصي هرعت اليه تعدو بكل قوتها وطاقتها لتسقط فجأة وتنكفئ على وجهها عندما تعثرت قدميها في بعض البلاطات التي تشققت وتكسرت وبحركة هيستيرية نزعت عن قدميها نعليها بعد أن إنفصل عن أحداهما كعبه، أكملت عدوها تجاه التمثال إرتمت بكل جسدها عليه ثم ابتعدت عنه خطوة واحدة إلى الوراء وبحركة هستيرية أخرى قامت بنزع وشق بلوزتها عن صدرها وخلعتها عنها ليبقى على نصفها الأعلى حمالة الصدر فقط، أمسكت بلوزتها الممزقة تمسح بها وجه التمثال تزيل عنه غبار كثيف أخفى ملامحه، وعندما إتضحت ملامح وجه التمثال ظلت تردد وهي تصرخ لم أكن أحلم ..لم أكن أحلم وأنني لست بمجنونة فكل مارأيته وعرفته حقيقي وهاهو تمثاله وملامحه التي عرفته بها، طوقت التمثال بذراعيها وهي تقبله وتنظر في عينيه تخاطبه والدمع ينهمر من عينيها الم أكن معك هنا حبيبي طيلة أربعين ليلة، نعيش سوياً أجمل أيام عمرنا ، تضع خدها على وجه التمثال ودموعها لاتتوقف ثم تنتبه أن هناك في ركن قصي أخر حامل رسم يحمل لوحة كبيرة ،عليها غطاء كبير مهترئ إختفى لونه تحت طبقة الغبار الكثيفة ، نظرت لوجه التمثال قبلته قبلة طويلة تخاطبه وتشاور بيدها تجاه اللوحة المغطاة ، أرايت حبيبي ها هو دليل أخر أن مابيننا لم يكن بحلم أو وهم ، ها هي لوحتك التي رسمتها لي طيلة أربعين يوما لوحتك التي انتهيت منها أمس ، كما وعدتني وقلت لي أنها أجمل لوحاتك، أنا على يقين أنها هي التي على الحامل في نفس مكانها فلم يكن يوجد في المرسم لوحة بحجمها، حلت ذراعيها عن خصر التمثال هرولت الى اللوحة وقفت أمامها دون حراك ثم امسكت بطرف غطاءها المهترئ متسمرة في مكانها وبحركة بطيئة ظلت تسحب الغطاء عن اللوحة وهي مغمضة العينين وما أن شعرت أنها انتهت من إزاحة الغطاء عن اللوحة فتحت عينيها فتكتشف انه إطار فارغ دون لوحة بداخله ،ظلت تصرخ وتبكي أمسكت بالحامل الخشبي تحطمه وهي تردد لا...لا لايمكن..!؟ أنا لست واهمة ظلت تدور حول نفسها وهي تصرخ وتردد كابوس.. كابوس .. ان ماتراه ليس حقيقياً انه كابوس ولابد لها ان تستيقظ منه فكانت تغمض عينيها وتفتحهما عله يكون كابوس و، عندما أدركت انه لا فائدة وأن ماتراه حقيقي وواقع ، عادت تهرول الى تمثاله مرة أخرى تناديه بأسمه تحتضنه وتبكي تضع وجهها على صدره لتختلط دموعها بالغبار المتراكم عليه فيصير الدمع أسوداً ملطخاً وجهها ، تنظر لوجه التمثال وهي تخاطبه يكفي انك هنا معي لتؤكد لي اننا كنا هنا سوياً طيلة اربعين يوماً، ثم تتوسله أن يرد عليها أن يخبرها أين هو وأين الحقيقة إنها تتوسل له أن يخبرها بحقيقة مايحدث حولها وأيهما حُلم وأيهما حقيقي..!؟ هل علاقتهما سويا حُلم ووهم ،ظلت تبكي وتصرخ في وجهه وهي تردد انطق اتكلم من اي جنس انت إنسي أم جني، شبح أم عفريت، ألم يقل شاعرك ان من فتح الأبواب يغلقها ومن أشعل النيران يطفيها ..وإن من بدأ المأساة يُنهيها..! فلتُنهيها وأنت معي اياً كنت بشحم ولحم ودم أو شبح وطيف وخيال، يكفيها أنه الوحيد في هذا العالم الذي أسعد قلبها وعاشت معه أجمل أيام عمرها ، ظلت تصرخ في وجهه حتى انهارت وجثت على ركبتيها ممسكة بساقيه ظلت تبكي ونشيج بكائها يملء صداه المكان وقد زاد المكان وحشة الظلمة التي تسللت عبر نوافذ المرسم تحاملت على نفسها وقامت وهي متكئة على التمثال تخاطبه فلترقص معي حبيبي مثلما كنا نفعل سويا كل ليلة تحتويني بين ذراعيك أضع رأسي على صدرك هكذا ثم احتضنته تجرجره تدور به تنتقل به من هنا الى هناك ومن هناك الى هنا تدور به حول نفسها وتدور وتدور إلى أن سقطا معاً على الأرض وقد تهشم التمثال أما هي فلم تكن تدري ما أصابها فتحت عينيها بصعوبة بالغة لم ترى شيئاً في العتمة تنادي عليه وقد اختنق صوتها وفي قلب العتمة لاح لها من بعيد طيف شفيف خفي الملامح قالت كان داخلي يقين أنك هنا وأنك ستأتي لتشهد النهاية لتنهي المأساة وأنت معي ويصدق شاعرك إن من بدأ المأساة ينهيها،....... في الصباح كانت النيابة تعاين مكان الحادث جثة إمرأة مسجية بجانب تمثال مهشم تناثرت أجزائه، والحارس القديم للبيت عم صالح يقف بجانب وكيل النيابة يخبره انها مندوبة من المجلس الأعلى للأثار وأنها كانت تتردد على البيت طيلة أربعين يوما لكتابة تقرير عن البيت تأتي في المساء تبقى وحدها داخل البيت ولا تذهب الا في الساعات الأولى من الصباح ، ولا أعرف ماذا تفعل وحدها في الداخل طيلة الليل ، إنحنى وكيل النيابة ليلتقط من بين أصابعها دفتر قديم مهترئ صبغة الزمن بصفرته ، قرأ منه بضع سطور ليكتشف أنها جزء من مذكرات صاحب البيت المتوفي منذ سنوات طويلة ، ،مذكرات كتبت تحت عنوان يوميات فنان في سيوة
تمت
تمت كانت هي الكلمة الأخيرة والمتممة لخاتمة الرواية التي تقرأها ليلى "قارئة الفنجان " لتطلق تنهيدة طويلة ثم تضم دفتي الرواية تغلقها وتضعها جانباً ، تضغط مفتاح صغيراً، ينطفئ نورالحجرة، تضع رأسها على وسادتها لتنام وهي تردد.. صحيح كذب المنجمون ولو صدقوا
تمت

حسن أرابيسك

36 دورك في الفضفضة:

حسن ارابيسك said...

أول تعليق
ايه ياعم حسن ياأرابيسك اللي انت كاتبه ده وايه الدش ده كله هو في حد فاضي يقعدلك ده في ناس بتتخنق وبتتخض لما تشوف التدوينة بالطول ده كله فتروح وتشتري دماغها وفي ناس بتقفز فوق السطور وتحاول تلقط كلمة من هنا وكلمة من هنا وتعرف هو ايه الموضوع ....

حسن ارابيسك said...

حسن أرابيسك
أولاً دي قصة قصيرة فقط لمحبي وعشاق القصة القصيرة وليست لقراء عناوين ومانشتات الجرائد
ثانياً للقصة القصيرة التي تعتمد على التفاصيل الدقيقة والتي تخدم العمل لها عشاقها وهم بخير
في القصة القصيرة أعشق التفاصيل التي تجعل القارئ في قلب الحدث زمانياً ومكانيا وهي مدرسة لها فطاحلها وروادها على مستوى العالم
فلايتهمني أحد بالتطويل قارئ أو كاتب ينتمي لأي مدرسة أخرى لها مني كل الاحترام
تحياتي
حسن أرابيسك

راجى said...

الفنان الهمام
لقد جعلنى بهاء طاهر فى شوق للتعرف على سيوة وتاريخها ومعالمها وجعلتنى انت لاهثا التهم الكلمات من اول سطر الى اخر سطر
الرواية لها مستويات متعددة وهى نواة مشروع رائع لتتحول الى رواية طويلة غنية بالمعلومات والشخصيات
تحية خالصة لادبك الرفيع الذى لا يدانيه الا رسمك البديع

عصـــــــــــام الــــديــن said...

اه ياعم حسن يارابيسك
اه هنا بقولها من التعب علشان اقرا قصتك الجميله رغم تعب يوم شاق من السفر والمجهود والاجتماعات رغم انى مش حتى قادر افتح عنيا لكن هيهات يابو على

اديبنا الجميل حسن ارابيسك
لن اخبرك انى اشتقت لزيارة سيوه ولكن اخبرك انى مشتاق ومتلهف للعوده لسيوه من جديد

رغم الابهار من القصه ولكن انهالت الدموع للصور .... ها هى سيوه من جديد امامى ... هنا وقفت وهنا مشيت وهنا ابتعت التمور ومن هنا حملت معى عبوة المياه المعدنيه وهنا وقفت اشاهد بتمعن تلك الاجنبيه المقيمه فى سيوه والتى اعتدت كل صباح ان اراها تجوب شوارعها بعجلتها فى رشاقه
هنا وقفت انا وزملائى اهل سيوه وهم يتحدثون بالامازيغيه خشيت ان يتسرب الكلام الى انا الاستشارى على المشروع فى دهاء
كنت ياصديقى احد المهندسين المكلفين من اكبر مكاتب القاهره لعمل حمايه للواحه من زحف رمال بحر الرمال العظيم ... هناك حيث توغلنا مرارا بعربات السفارى داخل كثبان الرمال . وكم من مره تعطلت السياره وسط الكسبان وخضنا باقدامنا تنغرس مسافات فى الرمال حتى نصل الى طريق ممهد وننجو منها
هى سيوه المدينه الرائعه المنسيه وسط ملاين الاشياء ذات القيمه المنسيه فى بلادنا
.
.
.
.
اهرب من سيوه الى روايتك القصيره الى القطعه الفنيه المغزوله بحرفية فنان مبدع المعشقه بحرفية فنان ارابيسك
اربعين ليله وليلى ...... تعجبت من خطأ لغوى فى العنوان ولماذا نسى حسن ارابيسك التاء فى ليله . ولكن حين انتهيت من القصه وجدتنى اضحك واصفق ها هو ارابيسك يتلاعب بى من جديد
لن اتحدث عن التفاصيل التى نقلت لنا الاحداث كفلم سينمائى وبادق التفاصيل الصغيره للاماكن والاشياء والحوارات واللقاءات والمشاعر والاحاسيس ولكن سوف اكرر بيت لشاعر العاميه فى السعوديه ابن الذيب وهو يصف شاعر عاميه اخر " ناصر الفراعنه" ( بسم الله معنا اليوم جن) نعم انت تكتب كجنى ماكر يعرف من اين تؤكل الكتف كما يقال .... ابداعك ليس فى الترتيب القصصى فقط ولكن فى مفاجأت الاحداث فى نقاط الانقلاب فى القصص حيث تأخذنا فجأه من وادى سحيق الى قمة جبل والعكس من البرد الشديد الى لهيب الصيف .... سامحك الله على السهر من اجل عينيك
دمت لنا مبدع
تحياتى

جنّي said...

السلام عليكم

رائعة بنفس روعة حاول تفتكرني ومليئة بالتفاصيل الوصفية كفن المنمنمات كان لازم نقرأها كلها ونفحات الحسين تطفو على الكلمات : اقتربت الساعة وانشق
على شفا
سبع سنوات عجاف

على فكرة كلمات نزار من قصيدة متى ستعرف كم اهواك
والابيات هي :

أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني
فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا

وإن من فتح الأبواب يغلقهــا
وإن من أشعل النيـران يطفيهــا

وغنتها نجاة ولحنها عبد الوهاب بعد تغيير بعض الكلمات


تحيتي يا فنان الرسم بالكلمات

حواء said...

حسن ازيك يا اجمل الفنانين انا عارفة انى مقصرة معاك اوى جدا خالص بس بصراحة الدنيا وحشة اوى معايا ومش مهم طبعا التفاصبل انا كنت اوقات بدخل ومتابعة بس مش بقدر اطلع اى كلمة اقولها .. المهم ... مين هنا يقدر يدخل لأرابيسك وينط السطور وياخد كلمة مالاول وكلمة مالآخر الكلام ده عند مدونين تانيين مش عندك عشان انت متميز ومنفرد وحالة خاصة جدا واللى مش هيقرالك حيبقى الخسران ... البوست هااايل فظيع بجد وانت عارف انى مش بجامل فى الاول اخدتنى لمكان عمرى مارحته ولا شفته عرفت عنه حاجات كتير بالوصف والصورة من خلالك ما بقى القصة نفسها اخدتنى وشدتنى وهقول لك على حاجة مش عارفة ليه تخيلتك انت اللى فى القصة تخيلت شكلك وملامحك ملابسك يعنى انت اللى كنت البطل وانا بقراها يمكن عشان فنان تشكيلى حتى صوتك وهمساتك الى اخره شفتهم وسمعتهم والبنت تخيلتها بملامحها السيوية شعرها اسود وعيونها كحيلة من خلال الصور والوصف سافرت معاك ومعاها تخيلتها وهى بترتكن بكتفها على النافذة شفت اسمك عالموبايل ورقمك سرحت معاها شفت بيتك والمرسم وتخيلته مثلا فى الفيوم او قيللا من فيلات المقطم القديم حتى عم صالح تخيلته بملابس صعيدية بالجلباب والعمة وشفت ضحكته وكوب الشاى اللى كان بيشرب منه هو انا بس متضايقة من حاجة خرجت مرة واحدة من حالة رومانسية جميلة لواقع مرير .. مانا قلت ارابيسك مش هيسيب قصة تعدى كدة من غير مفاجآت .. القصة اه طويلة بس صدقنى انتهت بسرعة مافيهاش ملل ولا رتابة فى اكتر من خالة نعيش معاها وبها لحد اما تنتهى وبنفضل فاكرينها .. تحية خاصة جدا منى لك

حنان - او حوا

هانى زينهم said...

عم حسن . وحشتنى والله وما اخرنى عنك الا ظروف الامتحانات والذى مه . انا جاى اسلم بس عشان وحشتنى وليا عودة مع القصة بتاعتك . بس دى قصة قصيرة يا راجل !! دى رواية يا عمنا !! بس ان شاء الله هاتمتع بقرايتها على رواقة واغلس عليك بتعليقى كالعادة . سلام مؤقت يا فنان

وينكى said...

اهئ اهئ اهئ
عاااااااااااااااااااااا
منك لله يا حسن يا ارابيسك
حلوة لدرجة البكاء
انت اخدتنى من ايديى ونقلتنى لمكان ساحر رأيته رأي العين
سيوة الجميلة
وعيشتنى قصة حب طرت بيها عشان ترزعنى تانى وتوجعلى قلبي بالنهاية الحينة دى
ويطلع كل ده فى الاخر رواية!!!!!
ااااااااااااااه يانى
دا مقلب محترم بس حبيته قوى قوى

وبمناسبة الحفلات والاماكن الاثرية
انا عندى حفله مع فرقتى (انا مصري) يوم 27 مايو في سوق الفسطاط
بين جامع عمرو بن العاص وكنيسة مار جرجس
انا متأكده انك هاتحب المكان وهاتحب الفرقة
وهاتحب تشوفنى طبعا زى ما اتمنى اشوفك :))

على باب الله said...

الفن متعة و أنت بياع شاطر للصنفين
واحة الغروب و قصتك خلوني فعلاً مشتاق أشوف سيوة

مدينـة من النسـاء said...

ليلى "قارئة الفنجان " لتطلق تنهيدة طويلة ثم تضم دفتي الرواية

لقد جعلت مني ليلى وأنا أقرأها
اطلقت تنهيدتي الممتزجه بمنتهى الحب والحزن
كعادتي معك بين كلماتك
رحلت بينها بل سكنت أدق تفاصيلها وبين سطورها
لأسكنها تلك المرأه التي حاربت قماشتها البيضاء لتصبغ عليها ملامح جسد يتسم بالوحده
وحدة جعلتها تحيا أربعون ليله كانت بكل العمر
ظلت وحيده حتى انتهت بين أحضان تمثال مبعثرة أجزاءه حتى لا تلملمها أبدا
وتبقا وحدتها مبعثرة بين أشلاءه

حسن أرابيسك
رائع أنت بلا حدود

سمراء said...

ومضات
لنصل الى السعادة علينا البحث عنها فهي قرار داخلي فلنبحث عنها داخلنا
زرت سيوه فرأيت ولمست وسمعت واحسست قصتك
انتهاء علاقة امرأة برجل يعني موت شئ داخلها ولا يعني موتها

مثلي مثل بطلة قصتك اعشق رائحة التاريخ

فالقصة والرواية تمتعني عندما اقلب الصفحات باحثة عن الباقي من الاحداث

افتقدت صوت الصفحات

اعرف انك ستفهمني
سمراء

يا مراكبي said...

I am speachless

بجد انا مبهور بالمستوى العالي للرواية دي من أولها لآخرها .. وتحديدا نهايتها المبتكره جدا والفريدة والغريبة والمؤثرة جد في نفس الوقت

بتمس القلب من جوة قوي قوي

أشكرك بشده عالبوست ده

راجى said...

الباشمهندس الفنان
على فكرة التعليق عندى وده يشرفنى طبعا فيه مشكله مع الاكسبلورو بتاع ميكروسوفت بس لو بتدخل بيه يبقى تضغط على عنوان الموضوع وتخش تعلق على طول ويستحسن يكون المتصفح بتاعك جوجول كروم او فايرفوكس ممكن التعليق مباشرة
ولك منى كل التحية

حواء said...

حسن
بشكرك من قلبى بجد

حنان

فشكووول said...

السلام عليكم حسن ارابيسك
يا اخى والله انا مع اول تعليق بتاع حسن ارابيسك .. لكن الامر لله حامشى مع حسن ارابيسك فى التعليق التانى
عارف يا ارابيسك انا عندى فكره صغننه قوى عن الرسم ويا سلام لو كنت محترف وارسم اللوحه اللى انت راسمها فى التدوينه وكمان اكتب تفصيلاتها زى انت ما عملت .. بس اللوحه هايله ووصفها كمان هايل
تحياتى

فشكووول said...

تعالى بقى يا حبيبى نتكلم فى التعليق بتاعك فى فشكول
هو انت بتقرأ الطالع ولا ايه؟؟
طب انت فنان وكاتب وشاعر ورسام .. وكمان بتقرا الطالع
والله يا اخى كل استنتاجاتك فى فشكول مظبوطه خالص .. فعلا انا كروت التدوينه وكنت يا دوب باعملها تقضية اوامر فعلا ..
عارف يا حسن .. انا مش خجلان عشان اقول انى مش لاقى حاجه اكتبها وانى دماغى فاضى خالص وكمان ضرب تفليسه كبيره جدا ولا لاقى كلام ولا لاقى افكار .. مخى بقى ظلم خالص وبقى غبى خالص وبقيت بلييييييد .. وعشان المأموريه تتقضى عملت التدوينه الفالصوا اللى انت كشفتها دى .. سماح بقى النوبه لحد مخى الغبى ما يلاقى حاجه جديده

سلام

جارة القمر said...

رومانسية جدا

قصة حبهما ولهيب شوقهما جميل جدا

لا يوجد مثله في زمننا

الحب بكل معنى الكلمة لا هو السطحي ولا الشهواني

أسلوبك جدا مميز وراقي


شكرا

أم الخــلـود said...

السلام عليكم

القصة فعلا طويلا ورغم قفزت بعض السطور لأعرف الموضوع إلا أن المقطع الأخير شدني

والتفاصيل الدقيقة مهمة جدا في توضيح المشاعر الملتهبة

تحية لك على هذا الأسلوب الراقي والدقيق في الوصف فقد أبدعت

افروديت said...

أكيدانامن المحظوظين ياأستاذ/حسن لأنك شرفتني بزيارتك وع فكرة القصه فعلآ جميلةوفيهامعاني وتحوي قصص بداخلهاأبدعت ياأستاذ"لقدرويت لناعن سيوة الجميله" التي أظن أن لايعرفهاأحد..سلمت يداك ع ها الأبداع..تحياتي لك

حواء said...

مبروك يا جميل القصة الجديدة قوص الكمان متشوقة جدا اعرف اللى جواها ويارب من نجاح لنجاح دايماً.. لك منى مليون تحية يا احلى فنان

حنان

hana said...

مش ممكن تكون دي النهاية بجد حالة
عالية الإحساس كأنه إحنا جوا القصة مش براها
كأننا وياهم بنراقب من بعييدشايفيين البطل والبطلة حاسين بنبض قلبهم
الإحساس رسمته من خلال الكلام كأنه

لوحــة بكل تفاصيله

حتى الأماكن بكل شيء فيها كبير أو صغير
حقيقي حسيت المكان والإحساس بشكل غريب حسيت حتى الدموع وشوفتها
نازلة من عنيهم

حتى لما وصلت للنهاية مكنتش متوقعة إطلاقاً
بس بجــد رغم قسوة الواقع إلا إنها نهاية مثيرة
وبرغم حالة الرومانسية الحالمة ووصولنا وياها لعالم تاني
إلا إنه مليون دمعة نزلت مع بداية النهاية للنهاية


إنت رائـــع حسن رائــع أكتر من الروعــة
ومن الكلمات اللي ممكن نكتبها فيك
فناااان مش بس ريشة معبرة دة إحساس
ولغة ومعلومات ثريةجدااااً وحضور غريب لحروفك كأنه السحــر

كلماتك تنقري مرة واتنين ومليون
بإستمتاع ومن غير ملل لإنها بتاخدنا وياها لبعيد لا بنحس بوقت ولا بمكان غير القصة وبسسس وأبطالها واماكنها وبوصفها الدقيق كلماتك غير أي كلماات
يا فنان

بأعتذر عن التأخير كان نفسي أكون أول تعليق
بس مكنتش موجودة ايام كثيرة فاتت
كنت عيانة

تسلم إيدك وإحساسك وقلمك الرقيق يا فنان
تقديري وإحترامي لإبداعك أستاذي الغالــي

hana said...

ياربي نسيت اقول إني بجــد من كلماتك ووصفك لسيوه
نفسي أشوفها وبافكر اروح بجــد إن شاء الله قريب
معلووماتك ثرية بشكل رهيب يا فنان

مذكرات زوجة said...

اعجبنى تطعيم القصة بوصف لواحة سيوة ومعالمها وشعرت كأنى أشاهد التفاصيل على الطبية من وصفك المبدع

لكن أنهكنى طولها

مذكرات زوجة said...

حسن أرابيسك

سعدت جدا بزيارة مدون كبير وعريق مثلك

تعليقك عندى وسام على صفحة مدونتى المتواضعة جدا جدا أمام مدونتك الأكثر من رائعة و قد تصفحت أيضا مدونة الزميلة المدونة الجميلة أميرة جمال

يا سيدى أنتم عظماء وأثريتم عالم التدوين بأقلامكم الثرية التى تحمل معانى وأهداف قد تغير مجتمعنا تماما

حقيقى وجودك عندى شرف لى وقراءتك لتدويناتى المتواضعة تقدير كبير

موجة said...

بوست رائع..
يسرني زيار تك..

Beram ElMasry said...

اخي الفنان الجميل حسن ارابيسك
قولك لي هو مدد وعون واني اسعي الي ان اكون عند حسن ظنك بي فحفظك الله وادام بيننا الصدق والمودة

لوحة قصتك القصير لوحة واقعية وتصوير متقن لمشاعر انسانية تفيض بالالوان الزاهية والمبهجة..احسنت التصوير في رسم لوحتك اعني كتابة قصتك



لي رجاء ان اعرف اسم هذة الخلفية الموسيقية الجميلة
سلام ولاسلام مع بني اسرائيل

أم الخــلـود said...

(حملة الجسد الواحد)

أرجوا من المدونين الموقرين أن يضعوا شعار الحملة في الشريط الجانبي لمدوناتهم تضامنا مع أمة محمد !!

صورة الشعار .. في مدونتي كركر .. ويكتبون فوقها ..

(حملة الجـسد الواحـد)

رابط المدونة

http://krkr111.blogspot.com

جعله الله في ميزان حسانتكم .. آمين

hana said...

بونجوووووووووور

ميرسي حسن بجــد
تسلم ويسلملي سؤالك الرقيق


هنا

حواء said...

حسن
ازيك واحشنى .. انا عايزة ادخل حارة ارابيسك اوصف لى مكانها ... طمنى عليك عارفة انك بتغيب وتطلع بحاجة واو انا مستنية ... تحياتى لاستاذيتك

حنان

حواء said...

اه نسيت اقولك عجبتنى اوى الايقونات الخاصة بالبوستات القديمة سهل اوى ادخل على اى واحدة من خلالها وبعدين فين ايقونة موزاييك المكان والزمان عاجبنى جدا الموضوع ده

حسن ارابيسك said...

أعزائي
أشكر كل من تواصل معي بشأن تلك القصة القصيرة المحببة كانت للبعض ممن يتذوقون فن القصة القصيرة والتي كانت أيضاً مملة لأخرين
لذلك أشكر كل من تواصل معي وترك تعليقاً أو توقيعاً
كما أشكر كل من دخل وقرأها وبخل حتى بتوقيعه الجميل

احب أن أشير انني أكن المحبة للجميع وبرغم بعض التعب والارهاق الا انني أحرص على أن أرد على تعليقاتكم الودودة الى قلبي ولا يسمح لي ودي معكم واحترامي لكم بنشر تدوينة جديدة دون ان أرد على تعليقاتكم وهو شئ مهم جداً في شكل العلاقة والتواصل بيينا فيما نكتب
وهو أيضا احترام شديد مني لكم لكونكم كنتم حريصبن على التواصل وحريصين الا تبخلوا بتعليقاتكم هنا
لذلك أنا أود أن انتهزها فرصة ومناسبة كي أنصح بعض الأخوة المدونين الذين يهملون الرد على تعليقات من اقتطعوا من وقتهم وقرأوا لهم وعلقوا عندهم فمسالة عدم الرد على كل معلق لديه ليست بالشئ الجيد في البعد النفسي والأدبي وجوهر شكل التواصل الأدبي والوقوف على ما نكتبه وما نفهمه وما ادركناه بالنسبة للعمل هل أصبنا في نقدنا وهل وصل للطرف الأخر وجهة نظرنا والتعرف على أوجه الإتفاق والاعتراض حول ما نقوم بنشره
لاأود الإطالة وأكتفي بهذا
ولكم جميعاً تحياتي وتقدير ومحبتي الغالية لكل رواد مدونة حسن أرابيسك التي جمالها وقوتها في تواصلكم معها
حسن أرابيسك

باشمهندس / راجي
أن تضع إسمي بجانب الكاتب الكبير بهاء طاهر لشرف عظيم لي وتكريم منك شخصياً لي
تحياتي


عصام الدين
جميل أيضا انك عشت فترة في سيوة الجميلة
وجميل منك إطراءك الذي يشرح صدري ليس لمجرد الإطراء أنا أعلم ذلك ولكن لكونك شاعر وقاص تعرف قدر الكلمة الروافد الفنية للقصة
تحياتي


جني
الأخ الجميل يسعدني بالطبع تشبيهك الرائع لقصتي بفن المنمنات وهذا تقدير كبير منك ودلاله على حس عالي لديك بأنواع مختلفة من الفنون
تحياتي



حواء
ادرك انكي تقرائي كل ما اكتب بعناية فائقة وبتمهل وتأمل وتذوق كل جملة وكلمة وحرف وأحيانا تستنتجي بعض الأشياء عني وتكون نسبة استنتاجها عالية أعلم انكي حينما تقرأين بإستمتاع ومعايشة للعمل وهذا مايسعدني ان القارئ يشعر انه بين ابطال القصة يراهم ويعيش الحدث معهم دون ان يروه
الرقيقة
دعائي لكي بدوام راحة البال وأن لايعكر صفو حياتك شئ لا يستاهل حزنك ودمعك
كما أشكرك على سؤالك الدائم عني للإطمئان كما أن حارة ارابيسك هاتنور بيكي ويسعدها أن تكوني من أهلها الطيبين الجُمال الذين لهم مكانة خاصة في حارة ارابيسك
تحياتي

هاني زينهم
ادعو لك بالتوفيق في حياتك العملية وأن نراك عن قريب ان شاء الله يزين توقيعك مدونتي
تحياتي


وينكي
الفنانة الرائعة الحس والملامح
الفنانة بداخلك تشعر بلا شك بقيمة العمل الفني كان لها أو لغيرها لذلك دائماً تقديرك لي اعرف انه عن حس عالي جداً ولظروفي الصعبة لم يحن بعد الوقت الذي يسعفني لحضور حفلة من حفلاتك الرائعة وبالنسبة للمكان اعرفه طبعا وزرته كثيرا وكثيرا وكثيرا فهو قطعة جميلة جدا من مصرالحروسة جزء من تاريخ مصر القديمة الجميل
تحياتي


على باب الله
الصديق الجميل الذي اعتز به كصديق قديم للمدونة اتمنى بحق ان تزور سيوة سوف تبهرك على الطبيعة
تحياتي

حسن ارابيسك said...

مدينة من النساء
الشاعرة الرائعة التي تملك قريحة وإنتاج أدبي جميل
الحق أقول قد كتبتي تحليلا ونقداً عالي جداً فوق الوصف شعرت براحة كبيرة وبسعادة عندما اخترق تعليقك بعمق شديد قلب القصة تحليلك ادهشني لوصولك لشكل وتركيبة بطلة القصة بجملتك الرائعة

وحدة جعلتها تحيا أربعون ليله كانت بكل العمر
ظلت وحيده حتى انتهت بين أحضان تمثال مبعثرة أجزاءه حتى لا تلملمها أبدا
وتبقا وحدتها مبعثرة بين أشلاءه

بعد هذا التحليل عرفت أيضا ان لديكي شيئاً أخر رائع غير ملكة الكتابة وهي ملكة التحليل والنقد الواعي لأبعاد العمل والشخصيات داخل العمل
وكم اتمنى دائماً أن أقرأ كل التعليقات بمستوى هذا النقد
تحياتي



سمراء
بلا شك ان قدرتك الفائقة والتي عرفناها في تشريحك لشخصياتك عندما تكتبين جعلت من السهل عليك التقاط هذا الخيط داخل القصة بجملتك
لنصل الى السعادة علينا البحث عنها فهي قرار داخلي فلنبحث عنها داخلنا
بالطبع انا اشاركك الرأي
تحياتي


يامراكبي
بالطبع تعليقك الدائم هنا يسعدني لانه مشاركة حقيقة من فنان وقاص ومفكر وشكراً لإطراءك على النهاية برغم انني كنت اتمنى تحليل عميق منك كصفتك كاتب لاتلقي بمجرد كلمات الاطراء
ومبروك مرة اخرى على نشر أعمالك الرائعة الجميلة
تحياتي


فشكوول
عمنا فشكوول اشكرك من قلبي على تواصلك الجميل وبالنسبة لموضوع الفكرة البسيطة لديك حول الرسم صدقني ارسم وخلي الرسم يطلع زي ما يطلع هايكون جميل
تحياتي


جارة القمر
تشريفك وكلماتك وتعليقك اسعدوني بحق واتمنى دوام التواصل الأدبي الجميل
تحياتي


أم الخلود
بجد أشكرك على صارحتك على قفزك لبعض السطور لتململك من طول القصة وكونك وصلتي لنهايتها لتعرفي ايه الحكاية أشكرك عليه أيضاً ويكفيني تواصلك وربما في المرات القادمة او ربما لو تصفحتى اعمال قديمة سوف تتخلي عن فكرة القفز وعبور بعض السطور وهو ما يخل بالعمل الأدبي ويظلمه
اتمنى دوام التواصل ان شاء الله
تحياتي


أفروديت
واللهي انا الذي يسعده زيارتك بحق لكوني اعرف شكل كتاباتك منذ زمن واعرف دائما قيمة ماتكتبين وله دائماً مذاقه الخاص كما أشكرك على إطراءك
تحياتي


هنا
الرقيقة والحالمة هنا
أعرف بالطبع رومانسيتك وأعرف تقديرك للعمل الفني ولما أقدمه من شعر وقصص متواضعة
كما ان لكي من دائماً كل تقدير على احترامك وتقديرك الحسي الرائع للعمل بقراءته بعمق تقديراً للعمل ولمن كتبه بجهد وتعب في سبيل تقديم شئ جيد لقراء المدونة الذين يقدرونها مثلك
كما انكي دائما تخليني من اطراءك الرقيق على شخصيتي التي تقرأينها من خلال ما أكتبه هنا
وبالتأكيد عندما يتواصل معي دائماً من هم مثلك في صدقهم وأمانتهم في قراءة العمل وتقديرة أظل أشعر انني سوف استمر في الكتابة ولكنني الحق اقول دائماً اتعلم منكم وأنهل من مدوناتكم احساس عالي يدعمني فيما اكتبه
تحياتي


مذكرات زوجة
اخت العزيزة الفاضلة
لكي مني كل تقدير وتحية لتواصلك وتشريفك مدونة لن تكبر إلا بكم بإناس تقدر مايدون وتقرأ عن وعي حقيقي وتواصل أدبي جميل
لذلك تشريفك لي يسعدني بلا شك وتعلقك محل تقدير
تحياتي


موجة
كل الشكر والتقدير على توقيع يسعد تلك المدونة وصاحبها
تحياتي


عم بيرم المصري
عمنا الشاعر الوطني الجميل والرائع
لايسعني الكلام والفرحة لتشريف شاعر مثلك على الدوام في مدونة متواضعة كمدونتي
وبالنسبة للخلفية الموسيقية واللهي لاأعرف اسمها ولقد بحثت على النت عن مقطوعة موسيقة حزينة تركية واخترتها من بين مقطوعات كثيرة وعلى فكرة تقدر تنزلها عندك ولم يوجد على جهازك اخر اصدار من برنامج ريل بلير
realplayer sp
تحياتي
حسن أاربيسك

hosnysoliman said...

الاخ العزيز حسن ارابيسك...
تعودت ان اكون صريحا مع قدر من الاحترام فى تعليقى غلى اى مدونة..دون الادعاء بانى افهم من صاحب المدونه..ولكن فى حالة "أربعين ليلة وليلى"كل ما يمكن ان ادعيه اننى احسست بما تكتبه..الصدق واضح فى كثير من ثنايا القصة..خاصة النواحى التفصلية الخاصة بشرح الامكنه..كما ان ادراج هذه القصة تحت بند قصة قصيرة..الحقيقة الامر خرج عن نطاق انها قصة قصيرة..ويتضح ذلك من اختصار بعض المشاهد وايجازها كانت تحتاج الى الاسهاب .كذلك مشهد اللقاء الاول فى سيوة..مع سرغة التجاوب منها امر فى الحقيقة يندر حدوثه بهذه السرعة..الا اذا كان ظنى وحكمى هذا على ما كان يجرى فى زمننا.
مشهد الاستحمام معا فى عيون سيوة كنت اود ذكرة ضمن احداث اللقاء فى سيوة..ذلك مما كان يساعد على قبول المشهد الغرامى الجنسيى من اول لفاء فى منزله.الا انى اعود واقول لعل الازمنه وتصوراتى محدوده بعالمكم اليوم.ام الاسلوب جميل ورائع..والنهاية اجمل ما القصة..تداخل عدة نهايات مع بعضها البعض شىء جميل.
والاجمل كذلك المشهد الاخير هى والتمثال..حقيقة انه يندر ان يكون هناك تمثال لشخص بالحجم الطبيعى ذلك الا لم يكن فى ميدان عام او حديقة..ولكن الامر يمكن تجاوزه..الامر اخر انها خلعت بلوزتها او بصدرية الصدر..الحقيقة هنا تسألت اين حارس المكان لقد دخل معها..ولكنى تصورت انه يمكن ان يكون غادر المكان..او مازال واقفا لكنه اخذته الدهشة.الجميل فى هذا الموقف ان رمزية الموقف ..فى كيفية ان الحب يحول كل خرب الى ما هو جميل..حتى اللوحة المغطاه ليست سوى برواز فارغ..ذلك انه بالحب تمتلىء كل براويز حياتنا الى حياة جميله كما وصفتها عندم كان تعرفها على محتويات بيته.

عزيزى حسن..ارجوا الا يكون اسهابى فى التعليق..وبعض ماجاء من نقد قد ازعجك..حقيقة انى لست خبير باصول واداب القصة سواء الطويلة او القصيرة ولكن ما قلته ليس نقد ولكن احسس ورغبة فى كمال الشىء بشكل احبه.اعود واشكرك على زيارتك لمدونتى..وعلى الكلام الجميل الرقيق..
لك منى افضل تحية والى لقاء..واسمح لى ان اعود واعلق على بعض ما فاتنى من مدوناتك

حسن ارابيسك said...

الفنان القدير/حسني سليمان
الحقيقة لهو شرف أن تنال قصتي القيرة مساحة من وقتك لتقرأها ويكون لها شرف النقد الرائع والجميل وإن دل فإنما دل على أن هنام من يتواصلون بصدق حول مايكتب وينشر
وبالطبع لي رد على تعليقك الذي أسعدني
أولاً بالطبع هي قصة قصيرة وليست ميني قصة التي إعتاد الكثيرون على كتابتها في تلك الأيام مهملين تفاصيل كثيرة في قصصهم

ثانياً مشهد اللقاء الأول بينهماسرعة التجاوب فيه لايتعلق بطبائع زماننا الذي نحن فيه رغم انني لاانتمي اليه ولكنه هناك مقدمات وفاصيل في النقدمة عن ظروفها وحالتها وتركيبتها ومرادها كإمرأة تصادق الوحدة والتعارف الذي حدث بينهما في البداية لايحتاج إلى إسهاب فهو مفتاح فقط للتعارف والتقارب الذي حدث بعد ذلك مثلما كان هناك مفتاح إغلاق في نهاية اللقاء هناك بينهما يدلل أيضاً على ماحدث من تقارب بينهما لداعي لتفاصيله
لذلك تجد سيدي الفاضل ان الإسهاب كان ولابد منه في أماكن أخرى أكثر أهمية وهو التفاصيل التي تخص عالمه وهي تتعرف عليها في بيته تلتصق بها لكي يقتنع القارئ بشدة بردة فعلها عندما ينسلخ عالمه عنها في النهاية وانها كانت واهمة

بشأن مشهد الاستحمام في عيون سيوة في الحقيقة ليس بالضرورة كتابة تفاصيل حميمية بشأنه ليساعد على قبول المشهد الجنسي في مسبح بيته يكفي الإشارة إليه وأيضا بتفاصيل حدث المسبح وجراءته يدلل على المقدمة التي في عيون سيوة فليست دائماً الأحداث على الورق أو في فيلم تلزمك بالتسلسل المنطقي كما هو في الحياة

وبشأن التمثال بالحجم الطبيعي أنا أختلف معك فهي لاتقتصر على الميادين العامة والحدائق

وبشأن موضوع الحارس وأين موقعه من الاعراب وقت أن خلعت عنها حمالة الصدر الحقيقة هذا سؤال أنا استغربه فانت لديك مشهد للبطلة مشهد هام جدا بتعمل عليه كلوز فهل تهتم وقتها أن يصبح الحارس داخل إطار مشهد البطلة لنرى هل واقف ام ترك مكانه او نرى علامات رد فعله... بالطبع كلا احذفه من حساباتي نهائي في هذا المشهد


سيدي الفاضل بالطبع لايفوتني إعجابك بجوانب أخرى في القصة والحقيقة كان لك قراءة رائعة وتحليل لدقيق لشئ تعمدته بالفعل

استاذنا الجميل كان لتعليقك ونقدك عطر التواصل الجميل والصادق
وأتمنى أن تنول قصص أخرى لي على نقدم مثل حاول تفتكرني و اللوحة الأخيرة وخيط منفرد وحليمة وعروسة خشب ..الخ
تحياتي
حسن أرابيسك

Najwa El Kholy said...

عارف يا حسن بعد ما قرأت القصة بجد حسيت انك بتحكي قصتك انت مع حبيبة قابلتها صدقه مش عارفه ليه ده الاحساس بس بجد انت مريت بالقصه دي حقيقي من كتر ما حاستها انها واقعيه يمكن .....عموما وصفك وسردك والتشويق و الاماكن والاحاسيس والمشاعر حسيت بيها كلها بريحة لالشاي بالنعناع والقرفه وحتى ريحة المكان حسيت انك بتوصف ورشتك بالظبط بالالوان والزجاج المعشق والسجادة بالوانها وحمام السباحة ورائحة الزيوت واحساسه بها وهي فى حضنه وبكائهم مع بعض وعلى بعض وحسيت اني قدام لوحة فعلا جميله لامراة رائعه الجمال وحتى همسامتهم ولمساتهم رائعه واتخضيت لما قال لها اربعين يوما بس قلت فيه ايه وكملت وانا متأكده من انها كانت تحلم او كانت عايشه احساس تتمناه وكمان واحة سيوة ووصفك الجميل لها خلاني نفسي ازورها ان شاء الله ,,,,انت فنان بمعني الكلمة وكمان عارف سمعت ثومة وهي بتغني يعني من وصفك عشتها كلها ....تسلم ايدك ومرسي على اجمل هدية اتبعت لي السنة دي هي المدونه بتاعتك الف شكر ولك منى كل الاحترام والتقدير

حسن ارابيسك said...

نجوى الخولي
أشكرك من كل قلبي على قراءة القصة بهذا الشكل وهذا العمق كما اشكرك على سباحتك الرائعة وسط تدوينات مدونتي المتواضعة
تحياتي
حسن ارابيسك